مذبحة الحلبجة والضمير الانساني - منتديات زاخو
  التسجيل   التعليمات   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


Loading

العودة   منتديات زاخو > القسم الثقافي > مقالات ادبية وثقافية

مقالات ادبية وثقافية اصحاب القلم الشريف والفكر النير | مقال ادبي | ثقافة | فنون ثقافية | اصحاب المقالات

كاتب الموضوع يوحنا بيداويد مشاركات 3 المشاهدات 1306  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك ÇäÔÑ ÇáãæÖæÚ
إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2012, 06:16 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
يوحنا بيداويد
اللقب:
المشرف على سيرة الشخصيات زاخو البارزة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوحنا بيداويد

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 2503
المشاركات: 178 [+]
بمعدل : 0.12 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : استراليا
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوحنا بيداويد متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مقالات ادبية وثقافية
افتراضي مذبحة الحلبجة والضمير الانساني

مذبحة الحلبجة والضمير الانساني

بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن /استراليا
18 اذار 2012

تمر في هذه الايام ذكرى إحدى أبشع الجرائم في تاريخ الانسانية التي قُتل فيها اكثر من خمسة الاف نسمة من الشعب الكردي (1) في مدينة الحلبجة الكردية الواقعة على الحدود العراقية الايرانية بتاريخ 16 اذار 1988م.
كانت هذه اول مرة في تاريخ الانسانية تستخدم الاسلحة الكيمائية وتترك هذا العدد الكبير من الضحايا عالميا، الجريمة تمت بتخطيط وتحت اوامر المجرم علي حسن المجيد السيء الصيت الملقب ب( علي الكيميائي) (2).

حينها قام المغني الكردي الكبير شفان بكتابة وتلحين وعزف وغناء الاغنية المشهورة ( هاوار هاوار هاوار) التي جعل من اوربا ان تبكي على الضحايا، بعدما رأوا مشاهد من فلم مصور عن الجريمة التي اظهرت جثث الضحايا المحروقة نتيجة الضربة الكيمائية.

فأستيقضت اوربا على القضية الكردية التي كانت اصبحت مطمورة حوالي 75 سنة بعد الحرب العالمية الاولى على اثر دور رجال الدين المتعصبين وبتأثير من قادة جميعة الاتحاد والترقي العثمانية في دفع اكراد تركيا للقيام والمشاركة في مذابح المسيحيين (3) التي ذهب ضحيتها اكثر من مليوني نسمة في الجبهة الشرقية ضد الاقوام الاخرى.

مذبحة جلبجة لم تكن اول مجزرة تحصل للاكراد في التاريخ، فهناك العشرات مثيلاتها سواء كانت على يد الاتراك او الفرس او العرب او غيرهم عبر التاريخ، ازيلت في القرن التاسع عشر على الاقل اربعة من اشهر اماراتها ( الراوندوس، البدرخان، والنهيري، و البهدينان) ما عدا محاولات الشيخ محمود الحفيد في السليمانية ومن بعد ذلك جمهورية مهاباد في ايران في القرن العشرين.

يحز علينا كعراقيين من سكان الاقليم ان نرى الشعب العراقي متمزقاً مشلولاً في هذه الايام بسبب الفكر الطائفي والمذهبي والقومي بعد ان قاسى جميع مكوناته جرائم الحكومات البائدة من جنوبه الى شماله في حروب خاسرة.

من المؤسف جدا ان نرى الانسانية وصلت الى هذه الدرجة من المعرفة واليقظة بينما نرى في نفس الوقت، ان قادة المجتمع السياسيين والدينيين يتصرفون بعدوانية مريضة بعيدة عن القيم والضمير الانساني، وكأنهم بعيدين عن روح العصر وقيمه الحاضرة ، فتركونا ان نُشّبه المجتمع مثل الشخص الذي لا يملك الرأس (العقل).

عبر التاريخ كانت الشعوب والقوميات تحاول دائما تدخل في القتال سواء كانت في حالة الدفاع او العدوان، ولهذا نرى صفحات تاريخ الامم والشعوب كلها تبدا بالدماء . هذا ما نراه مثلا في تاريخ المانيا و تركيا الحديثة والقديمة ودول البلقان الحديثة ودول الشرق الاوسط التي هي حديثة العهد مقارنة بالانكليز او الفرنسيين او الروسيين.

في الختام نطلب الرحمة لشهداء مذبحة الحلبجة و نطلب الرحمة لكل شهداء العراق بكافة مكوناتهم وعقائدهم، ونتمنى من الجميع لا سيما من الاخوة الاكراد (قادةً وشعباً) ان لا ينسوا اخوتهم المسيحييين (من الكلدانيين والاشوريين والسريان والارمن ) واليزديين الذي شاركوا معهم في نضال منطقة الاقليم على الاقل خلال نصف القرن الماضي (اي منذ سنة 1961 ولحد الان) . وان لا يعطوا مجالاً ان يهب عليهم خريف العرب !! ولونه القاتم المملؤ من روح التشاؤم والتعصبية واللون الواحد في الحياة.

ان يحافظوا على وحدة الاقليم ويدافعوا عن نظامه الديمقراطي الذي ذهب ضحيته اكثر من 200 الف شهيد على الاقل ، وان يصونوا تطبيق القانون والعدالة على الجميع بدون تميِّز في جميع المواقع الحكومية ، ويتم القضاء على العنصرية والتميِّز الديني عن طريق بث الفكر الحضاري الانساني المستنير الموثق في لوائح حقوق الانسان في الامم المتحدة.

............
1 – كان من بين الضحايا بعض افراد المسيحيين
2- هناك عدة اراء حول من الذي ضرب حلبجة بالاسلحة الكيميائية ايرن ام العراق؟ معتمدين على التحاليل والاعراض التي ظهرت على الضحايا كي يتم التعرف على نوعية السلاح الذي يُقال على الاغلب هو غاز هيروسيانيد ( هديروجين سيانيد).
3- الارمن والاشوريين والكلدانيين والسريانيين واليزديين واليونانيين.


ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك












التوقيع


التعديل الأخير تم بواسطة michael alhozi ; 23-03-2012 الساعة 06:52 PM
عرض البوم صور يوحنا بيداويد   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 12:10 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
michael alhozi
اللقب:
مشرف اداري
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية michael alhozi

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 1549
المشاركات: 7,064 [+]
بمعدل : 4.32 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : استراليا
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
michael alhozi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوحنا بيداويد المنتدى : مقالات ادبية وثقافية
افتراضي

اخـــــــي يوحنـــــــا بيداويــــــد
قلمـــــــك ينثـــــرالإبـــــدآع
فــــــي أرجــــــآء منتدانـــــــا
دائمــــــا تبهرنــــــا بمواضيعــــــــك الجميلــــــة
التــــــي تفــــــــوح منهــــــا
عَطــــــــر الابــــــــداع والتميـــــــز
دُمـــــــت بِهــــــذآ العطـــــــاء المستمـــــــر
تمنياتـــــي لـــــك بــــــدوام التقــــــدم
لـــــك كـــــل الاحتــــــرام والتقديـــــــر
ميخـــــائيــــــل الهــــوزي












التوقيع


التعديل الأخير تم بواسطة michael alhozi ; 26-03-2012 الساعة 06:02 AM
عرض البوم صور michael alhozi   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2012, 11:40 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ســـــــــندريلا الحب
اللقب:
Photobucket
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ســـــــــندريلا الحب

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 4523
المشاركات: 223 [+]
بمعدل : 0.25 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : عمان
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ســـــــــندريلا الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوحنا بيداويد المنتدى : مقالات ادبية وثقافية
افتراضي

عاشت الايادي عل الموضوع اكثر من رائع و ننتظر المزيد من الابداع












التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 29-05-2012, 12:47 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
دموع الحب
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دموع الحب

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 4610
المشاركات: 11,695 [+]
بمعدل : 13.99 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دموع الحب متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوحنا بيداويد المنتدى : مقالات ادبية وثقافية
افتراضي

عاشت الايادي عل الموضوع تحياتي












التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 07:59 PM