شهيد المسيح ابونا الكاهن سمعان شحاتة أننا غرباء في بلداننا و علي ارضنا: بقلم Paster Azad‎‏

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

شهيد المسيح ابونا الكاهن سمعان شحاتة أننا غرباء في بلداننا و علي ارضنا: بقلم Paster Azad‎‏

Paster Azad‎‏

اريد ان اوضح لكم عن قتل اهل الكتاب في القران اله الاسلام يأمر بقتل أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين اله القران ليس هو إله الكتاب المقدس

1 – الله في القران هو إله الحرب أمر بقتل أهل الكتاب اولاً : الله فى القرآن أمر بقتل أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين رب محمد اله الاسلام أمر بقتلى أنا كمسيحى في وطني وفي كنيستي و في اي مكان اخر في العالم وبعد هذا المسلم يريد مني ان أصلى له فى كنيستى وأعبد هذه اله الشرير أمر الله بقتل أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين وإغتصاب عرضهم والإستيلاء على أرضهم وأموالهم وأول من قام بتنفيذ هذا الأمر رسول الإسلام وأخذه المسلمون سنة عن نبيهم خاصة فى قتله اليهود فى غزوة بنى قريظة وهذا هو أمر الله خاصتاً بقتال أهل الكتاب فى آية صريحة فقال : وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَمْ تَطَئُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا (الأحزاب 26 و 27 )

ولم تقتصر أوامر الله على أهل الكتاب فالإسلام يطلق على من لا يدين بالله ورسوله أى (من لا ينطق الشهادتين) أسم ” الكافر” ويدخل اليهود والمسيحيين ضمن قائمة الكفرة الذين ولا يقتصر هذه الأوامر الإلهية لله على الدول التى بها غالبية إسلامية ولكن هو أمر للمسلمين فى دول العالم كله فالأرض كلها مسجداً طهوراً حتى ولو كان بها مسلماً واحداً ومن الآيات القرآنية الشهيرة تدعوا للقتال: قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (التوبة 29). بل توجد أكثر من 35 ألف آيه وحديث تأمر المسلمين بالقتال وقتل الذين لا يؤمنون بالإسلام وإجبارهم بالقتال على إعتناق الإسلام بل أن الله بنفسه يقتلهم بيد المسلمين فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (الأنفال 17 ) والله أمر الرسول الاسلام بالتحريض للقتال والقتل يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ (الأنفال 65). بل أن الله حدد طريقة القتل وهى الذبح وقطع الرقاب سورة محمد آية 4 فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم

احبائي المؤمنين لا يوجد في كل تاريخ البشرية شهداء مثل شهداء المسيحية، في حماسهم وشجاعتهم وإيمانهم ووداعتهم وصبرهم واحتمالهم فرحهم بالاستشهاد، يقبلون الموت في فرح وهدوء ووداعة تذهل مضطهديهم.، ولقد قبل المؤمنون بالمسيح مبادئ روحية أساسية غيرت حياتهم الشخصية ومفاهيمهم ونظرتهم للحياة كلها وجعلتهم يقبلون الاستشهاد،

أننا غرباء فيه.. “أطلب إليكم كغرباء ونزلاء..”.

صلوا واطلبوا من أجل سلام وسلامة الكنيسة وشعبها في مصر وفی كل مكان نعزي الشعب الرب في مصر

رابط مختصر
2017-10-13
أترك تعليقك
0 تعليق
admin