مراهقة أسترالية تخسر 60 كغ من وزنها خلال عام!

مراهقة أسترالية تخسر 60 كغ من وزنها خلال عام!
script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

مراهقة أسترالية تخسر 60 كغ من وزنها خلال عام!

وصل وزن المراهقة الأسترالية Josephine Desgrand إلى 120 كغ في العام الماضي مما دفعها لاتخاذ قرار مصيري بضرورة تغيير نمط حياتها.

وحسب صحيفة الديلي تلغراف dailytelegraph.com.au فإن هذه المراهقة عانت من الاكتئاب والانطواء في عمر السادسة عشرة، لا سيما وأنها كانت تنتظر حفلة التخرج من المدرسة في العام الذي يليه بفارغ الصبر ولكنها في نفس الوقت كانت تعرف أن وزنها الزائد سيحرمها من فرحة هذا اليوم الذي ينتظره الجميع لاختتام فترة التعليم المدرسي في أجواء من المرح.

على اثر قرار مصيري اتخذته لقلب حياتها رأساً على عقب، أرادت Josephine أن تثبت للجميع أنها قادرة على إحداث تغيير جذري في حياتها والمضي قدماً نحو نمط حياة صحي انعكس على شكلها الخارجي، بحيث خسرت أكثر من 60 كغ خلال عام واحد فقط!

الأسباب التي دفعت ب Josephine نحو هذا التغيير الكبير، متعددة واشتملت على تعرضها للاستقواء bullying في المدرسة حسب والدتها التي قالت أنها كانت تشعر بألم كبير نظراً لما يتم ممارسته ضد ابنتها من أشكال الرفض المجتمعي على شكل تصرفات عدوانية وكلام قاس من نظرائها في المدرسة.

وعن خططها المستقبلية تنوي Josephine الالتحاق بالجامعة في العام المقبل لتدرس تخصص المحاماة أو جراحة الأعصاب، وباتت اليوم تلهم الكثيرين في أستراليا وحول العالم عبر فيديوهات تنشرها على صفحات التواصل الاجتماعي لتشارك تجربتها مع الجميع وتبرهن أن الجميع قادرين على إحداث تغيير جذري مشابه في حياتهم إذا ما توفرت الإرادة لذلك.

ولكن السؤال الذي يتبادر للأذهان بمجرد قراءة هذه القصة، هو اذا ما كان يتوجب علينا اليوم أن نظهر بشكل خارجي معين ووزن ضمن حدود معينة حتى نتجنب الآثار النفسية السلبية لظاهرة الاستقواء أو ما يعرف بال bullying؟ هل برأيكم أن وسائل الإعلام ساهمت في رسم صورة نمطية للرجل والمرأة على الجميع اتباع خطاها حتى نتمكن من العيش بسلام؟ 

رابط مختصر
2017-10-09 2017-10-09
أترك تعليقك
0 تعليق
admin