المقال لمطران بشار وردة/ التطويبة الثانية “طوبى للودعاء، فإنهم يرثون الأرض”

المقال لمطران بشار وردة/ التطويبة الثانية “طوبى للودعاء، فإنهم يرثون الأرض”
script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

المقال لمطران بشار وردة/ التطويبة الثانية “طوبى للودعاء، فإنهم يرثون الأرض”

المطران بشار وردة

تبيّن واضحاً في تأملّنا في التطويبة الأولى أن ربّنا يسوع جعل التطويبات واقعاً تاريخياً يستطيع أن يستمد منه كل إنسان القوّة ليعيش هذه التطويبات في حياتهِ، فيرتبِط بربّنا يسوع على نحو شخصي، ويقبَل “يسوع” في حياته نعمةً من الله، ويستجيبُ لهذه النعمة بشهادة حياتهِ هو أيضاً، فيكون صالحاً، يعمل على إحلالِ الخير حيثُما وُجِدَ الشر، والسلام حيثما حصل العنف، واللطف بدلَ العنف، والحوار بدلَ الخصومة، فيكون وديعاً على مثال ربّنا يسوع الذي قدّم نفسه: الوديع والمتواضع القلب (متّى 11: 29). يواجه المؤمنون تساؤلات مُحيّرة مثل: كيف يسمحُ الله بأن ينالَ الأشرار ما يطمحون إليه؟ يظلمون ويقسونَ ويُحاربون الضعيف ويسلبون الحقوق جشعاً ويغتنون ويتنعمونَ ويبدو أنهم ناجحونَ في حياتهِم، أما الذين يُكملون إرادة الله ويبحثون عن عمل الخير فهم مهانونَ ومظلومونَ ومُضطهَدونَ، فكيف لنا أن نُميّز إرادة الله في مثل هذه الأوقات الصعبة؟ فالجميع يلاحظونَ تنعُمَ الأشرار في الحياة، ويتأسفون لتعاسة حياةِ البار في أحسن الأحوال، هذا إن تذكروهُ! هم يُقِرونَ أن شرَ الأشرار يكمنُ في معاداتهِم الصريحة لله ولشريعتهِ، فيعشون حياةً مُستقلّة عن الله؛ وكأنه غير موجود. ويستغل غيرهم وداعة المؤمنين ولطفهِم ليتغطرسوا أكثر مثلما كتبَ الإمبراطور جوليان رسالةً هزأ فيها بالمسيحيين قائلاً إنه إنمّا إستولى على أموالهِم لكي يجعلهُم فقراء جداً بحيث يتمكنون من أن يدخلوا ملكوت الله. أو يستغِل غيره طيبة المؤمنين ووداعتهم فيواصِل إستغلالهُ وعنفهُ غيرَ مُبالٍ بما يقترفهُ من تغطرسٍ وظلمِ. هنا تأتي كلمة الربّ في المزمور 37 وتدعو المؤمن إلى الإتكال على الربِّ والثقة به، فيُمارٍس الإحسان ويحرص على عدم الإنجرار وراء طريق الأشرار لأنهم سيُستأصلون، لأن الذين يرجون الربَّ، الودعاء، سيرثون الأرض وسينعمون بسلامٍ وفيرٍ. مؤكداً على أن الله سيهبُ للصالِحَ وللأمين الأرضَ، )لم يقل سيستملكها(، بل ستُعطى له نعمةً. فلا يحقّ له أن يسمح للحسد وللغضب أن ينسلَّ إلى قلبهِ فيجعلهُ يُعادي ويُخاصِم ويُحارب ويرتكبُ الأثمَ ليحصَل على الأرض مُغتصباً مثلما يفعل الأشرار، بل عليه أن يضعَ رجاءه في الرب وهو سينعم عليه بحياة وافرة. ولكنّ ما أهمية الأرض ومكانتها بالنسبة إلى المؤمن؟ لاسيما أن الربَّ وعدَ الآباء بأرضٍ تدرُ لبنا وعسلاً؟ طلبَ موسى من فرعون أن يُطلِق سراح شعبهِ المُستَعبَد ليتعبّد لله: “كَذا قالَ الرَّبُّ إِلهُ إسرائيل: أَطلِقْ شَعْبي لِكَي يُعَيِّدَ لي في البَرِّيَّة” (خر 5: 1)، فهدفُ الخروج كان: الحصول على حُرية العبادة، عبادة الربِّ وليس تملُّك الأرض. فالأرضُ وسيلة وليست غاية، وستُعطى لهم لتكون مكاناً ليعيشوا فيه حياة الطاعةِ للربِّ ويعملوا لتكون حياتهُم والأرض خاليةً من الأصنامِ. لذلك، إنتُزعَت الأرضُ منهم عندما أقترفوا الخطايا وتجاوزوا المحرّمات، فصارت الأرضُ غيرَ صالحة للعبادة، لأن قلبَ الإنسان تشامخَ ونسي خالقهُ وفاديه. ونقرأ توصيات موسى للشعب في سفر تثنية الإشتراع: “فإِنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ مُدخِلُكَ أَرضًا طَيِّبَة، أَرضًا ذاتَ سُيولِ ماءٍ وعُيونٍ وغِمارٍ تَتَفَجَّرُ في الوادي والجَبَل، أَرضَ حِنطَةٍ وشَعير وكَرْم وتينٍ ورُمَّان، أَرضَ زَيتٍ وعَسَل، أًرضًا لا تأكُلُ فيها خُبزَكَ بِتَقتير، ولا يُعوِزكَ فيها شيءٌ، أَرضًا حِجارَتُها حَديد ومِن جِبالِها تَقلعُ النُّحاس. فتأكُلُ وتَشبعُ وتُبارِكُ الرَّبَّ إِلهَكَ لأَجْلِ الأَرضِ الطيّبةِ التي أَعْطاكَ إِيَّاها. تَنَبَّهْ لِئَلاَّ تَنْسى الرَّبَّ إِلهَكَ، غيرَ حافِظٍ لِوَصاياه وأَحْكامِه وفَرائِضِه الَّتي أَنا آمُرُكَ بِها اليَوِم، مَخافةَ أَنَّكَ، إِذا أَكَلتَ وشَبِعتَ وبَنيتَ بُيوتًا جَميلةً وسَكَنتَها وكثُرَ بَقَرُكَ وغَنَمُكَ وفِضَّتُكَ وذَهَبُكَ كلُّ ما لَكَ، يَشمَخُ قَلبُكَ فتَنْسى الرَّبَّ إِلهَكَ الَّذي أَخرَجَكَ مِن أرضِ مِصْر، مِن دارِ العُبودِيَّة، … ولئَلاَّ تَقولَ في قَلبِكَ: إِنَّ قُوَّتي وقُدرَةَ يَدي صَنَعتا لي هذه الثَّروَة. بل تَذكُرُ الرَّبَّ إِلهَكَ، فإِنَّه هو الَّذي يُعْطيكَ قُوَّةً لِتَصنعً بِها الثَّروَة، لِكَي يُثَبِّتَ عَهدَه الَّذي أَقسَمَ بِه لآبائِكَ كما في هذا اليَوم. وإِن نَسيتَ الرَّبَّ إِلهَكَ وسِرتَ وَراءَ آِلهَةٍ أُخْرى وعَبَدتَها وسَجَدتَ لَها، فأَنا شاهِدٌ عليكمُ اليَومَ بأَنَّكم تَهلِكونَ هَلاكًا. كالأُمَمِ الَّتي يُهلِكُها الرَّبُّ مِن أَمامِكم، هكذا تَهلِكونَ أَنتُم أيضًا لأَنَّكم لم تَسمَعوا لِصَوتِ الرَّبِّ إِلهِكم” (تث 8: 7-20). فعلى الإنسان أن يعيش حياتهُ وديعاً ليرثَ الأرض، فإذا كان عنيفاً سترثهُ (أوغسطينوس)، وكان القديس فرنسيس الأسيزي يقول لإخوتهِ: إخوتي دعونا من امتلاك الأرض لئلا نُضطَر إلى حمل السلاح ولحمايتها. يُريدنا إلهنا وملكنا إذاً أن نجعل الوادعة أسلوبَ حياةٍ ونعمَل على تعزيزها في علاقاتنا مع الآخرين إن أردنا أن نكون فاعلينَ في بناء جسدِ المسيح: الكنيسة. “كونوا ودعاء كالحمام (متّى 10: 16)، فتكون سيرتنا تليقُ بالدعوة التي دُعينا إليها، سيرةً ملؤها التواضعُ والوداعة والصبر، متحملينَ بعضُنا بعضاً بالمحبةِ” (أف 4: 1-2). فالوداعة هي ثمرةُ إيمانٍ بالله ووعي بإرادتهِ الطيبّة لنا التي تتجاوّز طموحاتنا وأحلامنا، وانفتاح (إستعدادٌ) لقبولهِا في حياتنا. هكذا نعمل معه على تشكيلِ “جماعة السلام حيثُ يُملُك الربُّ إلهاً أوحَد”، فنحوّل الأرض إلى ملكوت الله، فتندمِج تطلّعاتنا وطموحاتنا الشخصية لتكون في خدمة مشروع الله على الأرض.

مَن هو الوديع؟ الوديع: هو الإنسان الذي يُؤمِن بالله أباً يرعاه وبتدبيره المُحِب: “فلا تَهْتَمُّوا فَتقولوا: ماذا نَأكُل؟ أوماذا نَشرَب؟ أو ماذا نَلبَس؟ فهذا كُلُّه يَسْعى إِلَيه الوَثَنِيُّون، وأَبوكُمُ السَّماويُّ يَعلَمُ أَنَّكم تَحْتاجونَ إِلى هذا كُلِّه. فَاطلُبوا أَوَّلاً مَلَكوتَه وبِرَّه تُزادوا هذا كُلَّه. لا يُهِمَّكُم أمرُ الغَد، فالغَدُ يَهتَمُّ بِنَفْسِه. ولِكُلِّ يَومٍ مِنَ العَناءِ ما يَكْفِيه” (متى 6: 31- 33). يطمَح المسيحي إلى أن يكون “مواطن” ملكوت الله ويعيشَ حياتهُ ليقبَلَ ملكوتً الله نعمةً. لا يبحث عن امتيازتٍ معنوية أو مادية، ولا يسمَح لمشاعر الحسد والغيرة والغطرسّة والتذمّر أن تنسلَ إلى قلبهِ، فلا يسعَى إلى التسلّط أو التملّك، بل يشعر نفسه حُراً حتّى في ما يمتلكهُ شاكراً الله على عنايتهِ الأبوية. فهو يعلمُ أنه إزدادت ممتلكاتهُ، إضطرَ إلى حراستها لئلا تُسرَق منه، ويسعى في الحصول على المزيد منها. لذا، يُصلي دوما طالبا نعمة الله لتُثبّتهُ في مواجهة تحديات وتجارِب عدّة قد تجّره إلى الإغتناء مُبرراً ذلك: إنه بركةٌ من الله، أو إلى التكاسُل مدّعياً: أن الله يُدبّر، أو إلى التغطرُس متوهماً أنه “مُختار” من العناية الإلهية لقيادة شعبهِ. الوديع، إنسانٌ طموحٌ مثل الآخرين، ويُريد أن يكون الأول، ويحقُّ له، ولكنه قد اختارَ طريقَ ربّنا يسوع في تحقيق طموحاتهِ، ليس بسحقِ الآخرين، بل بخدمتِهِم، بالنزول إليهم والإرتفاع معهم في نفس الوقت (مر 9: 35). الوديع: إنسان يعرِف كيفَ يُدافِع عن إيمانهِ دون أن يكون دفاعهُ فرصةً لإهانة الآخرين، وتكون حياتهُ الصالحة خيرَ شهادة على إيمانهِ بالمسيح: قدِّسوا الرَّبَّ المَسيحَ في قُلوِبكم. وكونوا دائِمًا مُستَعِدِّينَ لأَن تَرُدُّوا على مَن يَطلُبُ مِنكم دَليلَ ما أَنتم علَيه مِنَ الرَّجاء، ولكِن لِيَكُنْ ذلك بِوَداعَةٍ ووَقار، وليَكُنْ ضَميرُكم صالِحًا، فإِذا قالَ بَعضُهم إِنَّكم فاعِلو شرّ، يَخْزى الَّذينَ عابوا حُسْنَ سِيرَتِكم في المسيح. فخَيرٌ لَكم أَن تَتأَلَّموا وأَنتُم تَعمَلونَ الخَيْر، إِن شاءَ اللهُ ذلك، مِن أَن تَتأَلَّموا وأَنتُم تَعمَلونَ الشَّرّ” (1 بط 3: 15- 17). الوديع: إنسانٌ يتحمّل الظلَم بصبرٍ من دون غضبٍ، فينتصِر عليه بهدوئهِ، ولا يُجازي الشرَ بالشرِ أو الشتيمةً بأخرى. إنسان يُقابِل الشر بالخير. ليس ضعيفاً أو جباناً، بل وديعاً لطيفاً يعرف أن يُحِب ويعرِف كيف يسيطر على غضبهِ ليكون عادلاً ولطيفاً، فلن يأسرهِ، وهذا ما لا يستطيع الجبان أن يفعلهُ لأنه يحبُس عنفهُ خوفاً لا محبةً، لذا، فهو يُؤجِل الإنتقام ويتربص الفرص للإيقاع بالقريب لأنه لم ينسى ولم يغفر، وهذه ليست وداعةٌ بل جُبنٌ وخوفٌ. الوديع: هو مَن يقفُ إلى جانبِ الضعفاء مُستعداً لأن يتحمَل الألم في سبييلهم. لن يسكُت عن الظُلِمِ والمهانة التي يختبرِها هو أو القريب، ولكنه لن يكون الظُلم مُبرراً لعنفٍ شخصي: “إِن كُنتُ أَسَأْتُ في الكَلام، فبَيِّنِ الإِساءَة. وإِن كُنتُ أَحسَنتُ في الكَلام، فلِماذا تَضرِبُني؟” (يو 18: 23) لذا، فهو يتألَم بسبب ظُلمِ الناس له وللآخرين، ويحزنِ لخيانتهِم، ولكنه راسخٌ في محبّة الله الأمين، ووجدَ مكانهُ في قلبِ الله. وإيمانهُ هذا يجعلهُ متأنياً في أفكاره ومشاعره ومواقفهِ فلا يُبادلُ العنف بالعنف. الوديع: ينطلِق من محبّة الآخر ليُصلِح القريب الذي يُخطئ، غير متناسياً أنه ليس أفضل منه، فينصحهُ ليُصلِح ذاتهُ من دون الإساءة إليه. يعرِف أن يَختار المكان والزمان والظروف المناسبة للإصلاح، ويتجنّب إهانة الآخر وإحراجهِ: “كونوا ودعاء في تأديب المُخالفين” (2 طيم 2: 25). تواضعهُ ووداعتهُ ولطفه لا تعني أنه يتغاضى عن “إصلاحِ الآخرين”، فسفرُ العدد يقول: “وكانَ موسى رَجُلاً مُتَواضِعًا جِدًّا أَكثَرَ مِن جَميعِ النَّاسِ الَّذينَ على وَجهِ الأَرض”. (عدد 12: 3)، مع أنه قضىَ بين شعبهِ معلماً ومُرشداً ومُصلياً وموبخاً، بدافعِ محبتهِ لله ولشعبهِ، من أجل أن يكون تعبدُ الشعب صادقاً. فالإصلاح يجب أن يُقدَّم بصحن المحبّة والرعاية، وإلا صارَ فرصةً للتسلّط على الآخر. الوديع: إنسانٌ يحترِم الآخرين ويُشعرِهم بقيمتهم مهما قلَّ شأنهم في الحياة. إنسانٌ يبني علاقاتهِ مع الآخرين على أُسس الإحترام والنزاهةِ من دون أن يُنافِسهُم على مكانةٍ أو منصبٍ أو شيءٍ، فلا يتعالى عليهم، ولا يغدرُ بهمِ ولا يُعرّض حياتهم للخطر أو للحرجِ. مُعتدلٌ في أحكامهِ ولا يتسارَع في قراراتهِ، ويعرِف كيف يضبُط أفكارهُ ومشاعرهُ وخاصةً لسانه، فلا يلعَن أو يستهزئ، بل يُبارِك ويُهنى ويشكُر ويعتذِر. وما أكثر الصرعات التي تنشبُ بسبب عدم ضبطِ اللسان الذي نجعلهُ أحياناً كثيرة أنياباً تُمزِق حياة القريب بسبب طيشنا أو غضبنا: ” … وهكذا اللِّسان، فإِنَّه عُضوٌ صَغير ومِن شَأنِه أَن يُفاخِرَ بِالأَشياءِ العَظيمَة. أُنظُروا ما أَصغَرَ النَّارَ الَّتي تُحرِقُ غابَةً كَبيرة! واللِّسانُ نارٌ أَيضًا وعالَمُ الإِثْم. اللِّسانُ بَينَ أَعضائِنا يُدنِّسُ الجِسمَ كُلَّه ويُحرِقُ الطَّبيعَةَ في سَيرِها ويَحتَرِقُ هو بِنارِ جَهَنَّم. … إِنَّه بَلِيَّةٌ لا تُضبَط، مِلُؤه سَمٌّ قاتِل، بِه نبُارِكُ الرَّبَّ الاَب وبِه نَلعَنُ النَّاسَ المَخلوقينَ على صُورَةِ الله. مِن فَمٍ واحِدٍ تَخرُجُ البَرَكَةُ واللَّعنَة. فيَجِبُ يا إِخوَتي أَلاَّ يَكونَ الأَمْرُ كذلِكَ. (يعقوب 3: 2- 10) الوديع: إنسانٌ يترُك أثراً طيباً حيثمُا حلَّ، فكلامهُ عذبٌ ولسانهُ طيّب (سيراخ 6: 5). لا يُجامِل على حسابِ الحقيقة، ولكنه يختارُ الجواب الليّن لئلا يُثيرَ غضبَ الآخرين (أم 15: 1). مُؤدَب ويحترِم الآخرين في حضورهم وغيابهِم. وداعتهُ تُكسبهُ ثقة الناس وتجذبُهم إليه، بوداعتهِ وصبره ولطفهِ لأنه يقدِم نفسه “أخاً أو أختاً” للجميع، فلا يُثيرُ حضوره في الآخرين إنزعاجاً أو حرجاً أو غضباً أو عداوة. لذا، يتربّع على قلوبِ الناس؛ يرث الأرض. من هنا جاءتَ دعوة ربّنا يسوع: “تَعالَوا إِليَّ جَميعاً أَيُّها المُرهَقونَ المُثقَلون، وأَنا أُريحُكم. اِحمِلوا نيري وتَتَلمَذوا لي فإِنِّي وَديعٌ مُتواضِعُ القَلْب، تَجِدوا الرَّاحَةَ لِنُفوسِكم” (متى 11: 28- 29). فإذا كان القلبُ طاهراً ونقياً، سيجعلُ حياة الإنسان طاهرة ونقية من كل خُبثٍ وشرٍ ومقاصدَ سيئة وعنيفة: “وقال: “ما يَخرُجُ مِنَ الإِنسان هو الَّذي يُنَجِّسُ الإِنسان، لأَنَّهُ مِن باطِنِ النَّاس، مِن قُلوبِهم، تَنبَعِثُ المَقاصِدُ السَّيِّئةُ والفُحشُ وَالسَّرِقَةُ والقَتْلُ والزِّنى والطَّمَعُ والخُبثُ والمَكْرُ والفُجورُ والحَسَدُ والشَّتْمُ والكِبرِياءُ والغَباوة. جَميعُ هذِه المُنكَراتِ تَخرُجُ مِن باطِنِ الإِنسانِ فتُنَجِّسُه” (مر 7: 20- 23). فيا يسوع الوديع والمتواضِع القلب، إجعل قلبنا شبيهاً بقلبِكَ الأقدس.

يسوع الوديع التطويبات كشفٌ إلهي لحياةِ إنسانية مُبارَكة، فهي ليست مُثلاً عُليا فحسب، بل دعوة للمُمارسة، وربّنا يسوع كان أولَ مَن عاشَ هذه التطويبات. فكانَ الأول على الطريق ويدعونا للإقتداء بهِ: لقد شعرَ بحاجةٍ الناس وألمهِم، ويذكُر لنا الإنجيل العديد من المرات التي فيها “أشفقَ” ربّنا يسوع على الآخر (الآخرين)، بمعنّى تحركَت أحشائهُ فيه. فهو لمك يكن غير مبالٍ أبداً بحاجةِ الذين هم من حولهِ. جاؤوا إليه يوماً بإمرأة أُمسِكَت بالزنى، واجههم بحقيقة مواقفهِم وكشفَ لهم زيف إدعاءاتهمِ، ثم غفرَ للمرأة ووهبَ لها بدءَ حياة جديدة دون أن يُحرِجها أمام الجميع (يو 8: 1- 11). إنحنى إلى الأرض ليرفَع حياة كل خاطئ ويصلَ به إلى الله. وعندما عرِف أن شيطان المنافسة إنسلَ بين جماعة التلاميذ عادَ وانحنى ثانية وغسلَ أقدامهم ليؤكدِ على أن الخدمةَ الصادِقة هي الطريق إلى الله: “فإِذا كُنتُ أَنا الرَّبَّ والمُعَلِّمَ قد غَسَلتُ أَقدامَكم، فيَجِبُ علَيكُم أَنتُم أَيضاً أَن يَغسِلَ بَعضُكم أَقدامَ بَعْض. فقَد جَعَلتُ لَكُم مِن نَفْسي قُدوَةً لِتَصنَعوا أَنتُم أَيضاً ما صَنَعتُ إِلَيكم. الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم:ما كانَ الخادِمُ أَعظِمَ مِن سَيِّدهِ ولا كانَ الرَّسولُ أَعظَمَ مِن مُرسِلِه. أَمَّا وقد عَلِمتُم هذا فطوبى لَكُم إِذا عَمِلتُم بِه” (يو 13: 14- 17). طلبَ منه تلميذاهُ يعقوب ويوحنا أن يسمَح لهما بأن يأمرا بأن تنزل نارٌ من السماء لتُحرِق إحدى قُرى السامريين بسبب رفضها استقبال يسوع، فإنتهرهما يسوع رافضاً استخدام مثل هذه الأساليب في الدفاع عنه (لو 9: 56- 57). وعندما اقتربت الساعة قرر ربّنا يسوع دخول أورشليمَ ملكاً مُسالماً فأختارَ أن يركبَ الحمار مركوب الفقراء، فجاءها ملكاً فقيراً لا يسعى إلى العساكر والحربِ ليُكلِم الأمم بالسلامِ (زكريا 9: 9-10)، وسلامهُ لم يكن لبني إسرائيل فحسب، بل دعوةٌ موجهةٌ إلى كل الأمم (متّى 28: 19). إستقبلتهُ الجموع بالهُتاف والحماس: “فَسارَ والنَّاسُ يَبسُطونَ أَردِيَتَهم على الطَّريق” (لو 19: 36)، وبسطُ الثياب كان تعبيراً عن فعلِ تسليم حياتهِم له وإعترافهم بسلطانهِ عليهم، وهو موقف لم يُعجِب الفريسيين ورؤساء الشعب، فأثارَ فيهم مشاعر العداوة (ضد الوداعة)، وطلبوا منه أن يُسكتهُم: “يا مُعَلِّمُ انتَهِرْ تَلاميذَكَ! (لو 19: 39). لقد شعروا بأن ربّنا يسوع يُمثِل تهديداً شخصياً لهم ولمكانتهم (صورتهِ) بين الشعب ولمُمتلكاتهِم في الهيكل مخافةَ أن يخسروا كل هذه الأمتيازات فلا يكون لهم سُلطة على الشعب، وأرادوا الدفاع عنها بكل قواهِم حتّى لو تطلّب الأمر التخلص من ربّنا يسوع مُستخدمينَ كل العنف والخيانة والنكران والإهانة والتعذيب. وتلقى ربّنا ذلك كلّه بل أضاف، وغفرَ لهم: “يا أَبَتِ اغفِرْ لَهم، لِأَنَّهُم لا يَعلَمونَ ما يَفعَلون” (لو 23: 34). فعندما يُطوّب ربّنا يسوع الودعاء ويعيش حياتهُ إنموذجاً للوداعة فهو يريد بذلك أن يُثبّت هذه الفضيلة في حياتنا الإنسانية فنلتزِم مشاعر الطيبة واللطفِ ونمُد يد الصداقة والمودّة للجميع، ونتجنّب كل أشكال الكبرياء والقوّة والإستبداد ومحاولة السيطرة على الآخرين، مؤمنينَ أن ملكوت الله هو الذي سيملك. فالودعاء لا ينتظرون شيئاً من هذا العالم، بل يُريدون أن يُعطوا هذا العالم ما فقده بالخطيئة: الإيمان بمحبّة الله الأمينة وعيش هذا الإيمان واقعاً في حياتهم، فــ”السَّعادَةُ في العَطاءِ أَعظَمُ مِنها في الأَخْذ”، كما قال ربّنا يسوع (أع 20: 35).

 قالت القديسة تريزا، أم الفقراء، لراهباتها يوماً: تكلموا بوداعة، فاللطف هو بداية القداسة. فإذا تعلمتم فن اللطف هذا، فإنكم ستتشبهون أكثر فأكثر بالمسيح الذي كان قلبه وديعاً ويفكر دوماً في احتياجات الآخرين. ولكي تكون حياتنا جميلة. يجب أن تكون زاخرة بالاعتبار والتقدير للآخرين. كان يسوع يسير محسناً إلى الجميع. ولم تفعل العذراء في قانا الجليل شيئاً سوى إنها فكرت في احتياجات الآخرين وكلمت يسوع عنها. وكان لطف يسوع ومريم ويوسف كبيراً إلى حد أن الناصرة أضحت مسكن العلي العظيم. فإذا كان لنا هذا اللطف فيما بيننا، ستصبح بيوتنا مساكن العلي العظيم حقاً.

أسئلة للتأمل الشخصي: 1. في مواجهة أصوات عالمنا الداعية إلى الإستمتاع باللحظة الحاضَرة، ألاّ نُجرَّب بتحدي عدم جدوى “الوداعة والأمانة والصدِق والإخلاص”؟ فالأشرار والفاسدون يحصلون على مُبتغاهم؟ هل نُفكِر في أن نكون أكثر صرامةً (عنفاً أحياناً) مع الذين نتقاسم معهم الحياة؟ أم نضع نصبَ أعيننا أن الحقيقة ستنجلي يوماً وسيعرِف الناس حقيقةَ مواقفنا فنواصل حياة الوداعة ونُثابِر على عمل الصلاح؟ 2. هل نُبارِك نجاحات الآخرين؟ ما هي مشاعرنا إزاء حصول أحدهم على مكانة أو منصب أو إمتياز؟ ما هي مشاعرنا عندما يمدَح أحدهم صنيعَ شخصٍ نعرفهُ، ويصف أفضالهِ؟ هل تشعر بأن هذا يُشكِل “تهديداً شخصياً” لنجاحِكَ وتميّزُك والصورة التي يراك فيها للناس؟ 3. هل يُمكننا مراقبة حواراتنا مع الآخرين خلال أسبوع؟ كيّف نُقيّم أسلوب حديثنا؟ هل نسعى إلى إظهار الحقيقة أم نريد أن نفرِض آراءَنا ورؤيتنا ومواقفنا؟ هل نمنح للآخرين فرصة الحديث والتعبير عن آرائهم أم اننا نُريد السيطرة على مجريات الحوار؟ هل ننزعِج إذا لم يقبلوا آراءَنا ومواقفنا؟ أم نترُك لهم حُرية الكلام والاختيار؟ هل نشعر بأن رفضهُم هو بسبب رفضهم لشخصيّتنا أم لعدِم قناعتهم بما طرحناه من آراء؟ 4. عندما أجد أن القريب سقطَ في تجربةٍ أو ارتكبَ خطيئةً أو خطأ، فهل أُسرِع إلى انتقادهِ أم أحاول إصلاحهُ؟ كيف؟ هل أُشارِك الآخرين ما أعرفهُ عنه أم أحاورهُ على نحو شخصي؟ هل أغضب منه إذا لم يسمع لي، أم أرفع صلاةً من أجلهِ؟ 5. ما سبب الغضب الذي يتولّد فينا من جرّاء تصرفات الآخرين؟ هل لأنهم تصرفوا على نحوٍ لم نتوقعهُ؟ أم كُنّا ننتظر منهم مواقف أخرى؟ أم لأننا شعرنا بالإهانة من تصرفاتهم على نحو شخصي؟ لماذا ترانا نميل إلى توجيه الكلمات البذيئة والجارحة إلى شخص أساء في سلوكهِ أو مواقفه تجاهنا؟ وما الذي يمنعنا من ضبط النفس في مثل هذه المواقف؟ نختُم بمناشدة بولس لمؤمني كنيسة قولسي لأن يلبسوا ثوبَ الحنان واللطف والتواضع والوداعة والصبر الذي اكتسبهُ لنا ربّنا يسوع المسيح بالإيمان العامِل بالمحبة، فتطويباتهُ هي دعوةٌ للعمل: “وأَنتُمُ الَّذينَ اختارَهمُ اللهُ فقَدَّسَهم وأَحبَّهم، اِلبَسوا عَواطِفَ الحَنانِ واللُّطْفِ والتَّواضُع والوَداعةِ والصَّبْر. اِحتَمِلوا بَعضُكم بَعضًا، واصفَحوا بَعضُكم عن بَعضٍ إِذا كانَت لأَحَدٍ شَكْوى مِنَ الآخَر. فكما صَفَحَ عَنكُمُ الرَّبّ، اِصفَحوا أَنتُم أَيضًا. والبَسوا فَوقَ ذلِك كُلِّه ثَوبَ المَحبَّة فإنَّها رِباطُ الكَمال. ولْيَسُدْ قُلوبَكم سَلامُ المسيح، ذاكَ السَّلامُ الَّذي إِلَيه دُعيتُم لِتَصيروا جَسَدًا واحِدًا. وكُونوا شاكِرين. لِتَنزِلْ فِيكم كَلِمَةُ المسيحِ وافِرةً لِتُعلِّموا بَعضُكم بَعضًا وتَتبادَلوا النَّصيحةَ بِكُلِّ حِكمَة. رَتِّلوا للهِ مِن صَميمِ قُلوبِكم شاكِرين بِمَزاميرَ و تَسابيحَ وأَناشيدَ رُوحِيَّة. ومَهْما يَكُنْ لَكم مِن قَولٍ أَو فِعْل، فلْيَكُنْ بِاسمِ الرَّبِّ يسوع تَشكُرونَ بِه اللهَ الآب. (قول 3: 12- 15)

رابط مختصر
2017-10-09 2017-10-09
أترك تعليقك
0 تعليق
admin