زوجة الرئيس التركي تصل إلى بنغلادش لزيارة مراكز إيواء مسلمي الروهينغا

12 سبتمبر 2017 16 مشاهدة آخر تحديث : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 3:25 صباحًا

Advert test

زوجة الرئيس التركي تصل إلى بنغلادش لزيارة مراكز إيواء مسلمي الروهينغا

توجهت عقيلة الرئيس التركي أمينة أردوغان اليوم الخميس إلى بنغلادش، لزيارة مراكز إيواء لاجئي الروهينغا المسلمين، بهدف لفت الأنظار إلى المأساة الإنسانية التي تشهدها ولاية أراكان في ميانمار، بحسب وسائل إعلام تركية.

وتعتبر هذه الزيارة الثانية لعقيلة الرئيس التركي إلى ميانمار، حيث كانت الأولى عام 2013 عندما توجهت ضمن وفد تركي رفيع المستوى ضم وزير الخارجية التركي آنذاك أحمد داوود أوغلو، جراء تعرض مسلمي ميانمار آنذاك أيضاً لمجازر مشابهة لهذه الأخيرة.

كما يرافق السيدة الأولى كل من وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية “فاطمة بتول صيان قايا”، ومساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم لشؤون حقوق الإنسان “روضة قاوقجي قان”، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

وستزور “أمينة” مراكز إيواء لاجئي الروهينغا في بنغلادش مع الوفد المرافق لها، وستطلع على أوضاع الضحايا لتتلقى منهم شخصيا المعلومات حول الممارسات التي تعرضوا لها.

وستكون الزيارة بمنزلة إتمام التحضيرات للجسر الإنساني الذي تستعد تركيا لإنشائه لإغاثة المسلمين في المنطقة.

ويصل أيضا وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، إلى بنغلادش للانضمام إلى الوفد التركي.

ومنذ 25 أغسطس / آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد مسلمي الروهنغيا في أراكان.

ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهينغا أعلن في 28 أغسطس / آب الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط. فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، فرار أكثر من 123 ألفا من الروهينغا من أراكان إلى بنغلادش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم. 

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=12079