قيادي بمليشيا الحشد يجدد تهديداته لإقليم كوردستان

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

قيادي بمليشيا الحشد يجدد تهديداته لإقليم كوردستان

جدد قيادي في ميلشيات الحشد الشعبي تهديداته لإقليم كوردستان، مبيناً أن قواتهم تتلقى الأوامر من رئيس الوزراء حيدر العبادي وأنها إستنادا الى هذه الاوامر بدأت عمليات تحرير القرى التابعة لقضاء البعاج وناحية القيروان القريبة من الحدود السورية.

وقال القيادي في مليشيا عصائب اهل الحق(احدى فصائل مليشيات الحشد يتزعمه قيس الخزعلي) والمتحدث العسكري باسمها،،جواد الطليباوي: أن “الحشد جزء من القوات الأمنية العراقية وخاضعة لأوامر رئيس الوزراء ، الذي أمرها بتحرير القرى التابعة لبعاج والقيروان”. وشدد الطليباوي على أن “مناطق سنجار هي أرض عراقية تابعة لمحافظة نينوى، لذا اي محاولة لإحتلال هذه المناطق تعتبر خطا أحمر” بحسب تعبيره .

وتزامنا مع تصريحات الطليباوي هذه ، أوضح القيادي في قوات البيشمركة بمحور الكوير(شرق الموصل) جمال مورتكة لـ(باسنيوز): “يجب أن تُحمل هذه التهديدات محمل الجد، فالحشد الشعبي قوة تتلقى أوامرها من مراكز عدة، وللولايات المتحدة الامريكية الكثير من الملاحظات على هذه الميليشيات، لذا يجب أن تنسحب من منطقة سنجار بأسرع وقت ممكن ليعود الإستقرار إليها”.

بدوره قال شيخ جعفرمسؤول الفرع الخامس عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في خانقين لـ(باسنيوز): أن “الحشد الشعبي وعلى مدى الخط الممتد من خانقين إلى سنجار بدأت بالتهديد ، وهذه التهديدات جدية، حتى أنهم تقدموا في بعض المناطق بدعوى انهم يتحركون وفق اوامر من رئيس الوزراء العبادي ، يجب وضع حد لهم “.

وكان الطليباوي، قال في تصريح صحفي سابق له في يناير/كانون الثاني الماضي ، إن ” انسحاب قوات البيشمركة من المناطق المحررة في محافظة نينوى امر مرهون بالقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي”.

مهدداً بالقول ” فصائل الحشد الشعبي لن تتردد في شن عملية عسكرية خاطفة ضد قوات البيشمركة في حال رفضت الانصياع للاوامر التي تؤكد على خروجها من تلك المناطق”.

وأضاف الطليباوي ان “عملية اخراج البيشمركة من اراضي محافظة نينوى ستكون اسهل من عملية طرد الدواعش” حسب قوله .

وكانت تحركات مليشيا الحشد بمناطق القيروان وتل بنات وتل قصب (جنوب شنكال) ،اثارت قلق حكومة اقليم كوردستان وقوات البيشمركة،التي قالت انها جرت من دون التنسيق معها وليست ضمن الاتفاق المبرم بين اربيل وبغداد بشأن عمليات تحرير الموصل .

وهو مادفع برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي،الى التأكيد على أن”التنسيق مع اقليم كوردستان لمواجهة داعش سيستمر”. مشيراً الى أن ” هناك نوع من القلق لدى اشقائنا في اقليم كوردستان حول العمليات الجارية في غرب الموصل ” . موضحا ” في الحقيقة هو انهم لم يكونوا مطلعين على قرار اتخذته ببدء عملية تحرير هذه المنطقة،ولم نكن قد بلغناهم بالقرار .

وتابع العبادي،بالقول انه ارسل وفداً الى اقليم كوردستان حيث قدم توضيحات عن الوضع. مؤكداً “التنسيق مع اقليم كوردستان لمواجهة داعش سيستمر .

رابط مختصر
2017-05-21 2017-05-21
أترك تعليقك
0 تعليق
admin