الصوم ليس الانقطاع عن الاكل بقدر ما هو الانقطاع عن الشهوات والرغبات

2 مارس 2017 252 مشاهدة آخر تحديث : الخميس 2 مارس 2017 - 5:49 صباحًا

الصوم ليس الانقطاع عن الاكل بقدر ما هو الانقطاع عن الشهوات والرغبات التي تزداد اكثر اثارة عند الشروع بالصوم. او عند القيام باي مشروع ايماني. هناك العديد يكتبون عن الصوم ويكشفون.الظواهر اما الخفايا التي تظطرم في جسم الانسان بتحريض من الشيطان واطايب هذا العالم فلا يكتبون عنها. وما اقوله انا لا يستثنى منه كائن من كان فالكل يشعر بدغدغه مشاعر الشهوات والرغبات الشريره في جسم ونفسية كل انسان. الانقطاع عن الاكل بصوره كامله الى منتصف النهار او النهار كله او الانقطاع عن الزفرين اسهل ان لم نقل بكثير من الانقطاع عن الشهوات والمشاعر الخاطئه . فالشيطان ومشاهي هذا العالم وما تقدمه التكنولوجيا من اليات يستخدمها الانسان في كل حين تثير الاحاسيس السلبيه في الانسان .ولما كان.الانسان بطبيعته الفاسده يميل الى الانحراف فانه لا يستعمل او يستخدم الاليات التكنولوجيه بصورة ايجابيه بل ينحدر الى السلبيات منها . وهذا ما نشاهده في نفسية كل فرد منا ومن كلا الجنسين. وهناك الكثير ممن يأخذ الصوم او الصلاة كعاده متوارثه والذهاب الى الكنيسه كواجب طبيعي اكثر من الروحي. ولكن اذا لا يختزل الانسان نفسه من الجسديات ويتمك بالروحيات في واجباته الروحيه فانه لا يستطيع اكمال ما يطلبه الروح بصورة صحيحه . نعم ونعرف بان الانسان ليس كاملا ولكن ليعمل جاهدا للوصول الى درجات عاليه من الكمال بتطبيق ما قلناه اعلاه. اشعر دائما وفي كل حين وبالاخص عند الصوم بان الشيطان يكثف جهوده لاثارة الشهوات والرغبات في هذا الجسد الزائل بمختلف الوسائل التي نوهنا عنها اعلاه وفي العديد من الاحيان يوقعني في شباكه سواء بالفكر او بالعمل.

لنقل كما يقول المرنم او المزمر في كتاب الخوذرا : يا رب انت الذي خلقتني روحا وجسدا وانت تعلم ضعفنا في اول انسان خلقته ووضعته في جنة عدن ولكنه انحرف ووقع في فخ الشيطان. وانت تعلم بانني ابنه بالجسد فورثت ضعفه وبان الشيطان هو روح . وصعب جدا ان يتغلب الجسد على الروح . روحي ضعيفة تجاه صراع الجسد فلا تقوى على قهر الشيطان الا اذا عظدت روحي بروحك المقدش فاستطيع ان اتغلب على يرومه الجسد واتوجه الى ما يرومه الروح. ليس في فترة الصوم وانما في كل حين . لك المجد والتسبيحه الى ابد الابدين امين .

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=10590