الاسبوع الاول من الصوم الاربعاء

2 مارس 2017 119 مشاهدة آخر تحديث : الخميس 2 مارس 2017 - 5:55 صباحًا

كلمة الله احذروا من أن تعملوا بركم أمام الناس بقصد أن ينظروا إليكم. وإلا، فليس لكم مكافأة عند ابيكم الذي في السماوات. فاذا تصدقت على أحد، فلا تنفخ أمامك في البوق، كما يفعل المراؤون في المجامع والشوارع، ليمدحهم الناس. الحق أقول لكم: أنهم قد نالوا مكافأتهم. أما أنت، فعندما تتصدق على أحد، فلا تدع يدك اليسرى تعرفُ ما تفعله اليمنى. لتكون صدقتك في الحفاء، وأبوك السماوي الذي يرى في الخفاء، هو يكافئك (متى 6/ 1-6).

تأمل الصدقة هي عمل خير، عملٌ يكشف الخير المجاني تجاه القريب. ليست الصدقة مجرد تخلي عن بعض الاشياء أو عن الفائض الذي نملكه! انها شكل من اشكال الوجود والحياة حيث نعيش متصدقين، أو مؤمنين بذاك الذي تصدق علينا بكل شيء: انها الحياة على مثال المسيح: “افتقر وهو غني لكي تغتنوا أنتم بفقره” (2 كور 8/ 9).

كأني أعبّر من الصدقة عن قبولي للمسيح الذي هو غنى حياتي الحقيقي، وأكتفي به كخيري الأعظم. ولهذا لسنا أمام مجرد زكاة مالية أو مادية فحسب، بل ان الصدقة هي حياة من أجل أخوتنا الصغار: “كل ما تفعلونه بأحد أخوتي هؤلاء الصغار فبي تفعلونه” (متى 25).

فالحسنة والصدقة والزكاة في المسيحية ليس مجرد عمل خير اتصدق به من قليل مالي واملاكي، بل انها عمل أكشف من خلاله حبي للمسيح ولأخوتي. حبّنا هو جواب على حبّ الله الذي أحبنا اولاً والذي أعطانا أبنه الوحيد.

فكرة لا يملك المؤمن في كنيستنا ثقافة العطاء والتصدق. لا نعرف أن نعطي لاننا نعتقد ان الكنيسة غنية وتملك الكثير. لا نريد ان نعطي لاننا لا نثق بالايدي التي تتصرف بالمال، فاحيانا نعتقد انه لا يوجد رقيب ولا حسيب في الكنيسة!؟

الصدقة عند الكثيرين هي نوع من التخليد للأسم في الكنيسة؛ والصدقة عند أخرين هي نوع العطاء للفائض عن الحاجة؛ والصدقة عند آخرين هي نوع من التباهي.

الجماعة أحيانا تقع في فريسة ما يسمى بالاستهلاك! لا تعرف كيف تستخدم المادة. تبذخ في الكماليات وتقتصد في الأساسيات. كثير من الاحيان نأخذ ولا نعرف كيف نعطي.

قصد هل أتصدّق من أجل الآخر؟ فعل الخير يجعلني أشبه المسيح، هو الغنى الحقيقي لحياتي. الصدقة تكشف الاستعداد الداخلي للخدمة، على مثال المسيح. الصدقة الاعظم هي الرحمة التي أُظهرها لأخوتي.

صلاة أيها الرب يسوع، يا غنى قلبي الأعظم، أعطني قلباً رحيماً متصدقا مثل قلبك. أمين.

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=10593