أزمة ارتفاع أسعار المنازل في أستراليا مستمرة وخصوصاً في ولايتي سيدني وفكتوريا. والأرقام الصادرة عن دراسة أجرتها مؤسسة Global Housing Marketsتؤكد خطورة الأزمة وضرورة التحرك السريع لإيجاد حل.

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">
General view of housing in Sydney, Friday, Dec. 9, 2016. Home loan approval numbers fell 0.8 per cent in October, a slightly smaller fall than the 1.0 per cent decline the market expected. (AAP Image/Dan Himbrechts) NO ARCHIVING

أزمة ارتفاع أسعار المنازل في أستراليا مستمرة وخصوصاً في ولايتي سيدني وفكتوريا. والأرقام الصادرة عن دراسة أجرتها مؤسسة Global Housing Marketsتؤكد خطورة الأزمة وضرورة التحرك السريع لإيجاد حل.

سيدني في المرتبة الثانية عالمياً من حيث غلاء أسعار البيوت!

تتصدر المدن الأسترالية المراتب الأولى في العالم من حيث أسعار البيوت العالية والتي لا يمكن شراءها بحيث تأتي سيدني في المرتبة الثانية عالمياً من بعد Hong Kong، وذلك بحسب دراسة أجرتها مؤسسة Global Housing Markets. أما ملبورن فأتت في المرتبة الخامسة عالمياً من حيث أسعار البيوت المرتفعة. العواصم الأسترالية الأخرى أتت في مراتب متقدمة أيضاً مقارنة مع عواصم الدول الأخرى فحلت Adelaide في المرتبة ال16 و Brisbane في المرتبة ال18.

ووجدت الدراسة أنه من أصل 54 سوق لشراءالمنازل في أستراليا، اربعة فقط تعد أسعارها مقبولة ويمكن شراءها وهي ثلاث مدن في ولاية غرب أستراليا ومنطقة Gladstone فقط في ولاية كوينزلاند. واعتبرت الدراسة أن السبب الأساسي وراء ارتفاع اسعار المنازل هو سياسات أستراليا للاحتواء العمراني الـurban containment policies والتي تشجع على زيادة الضغط السكاني في المناطق ذات الكثافة في البيوت أصلاً بدلاً من افتتاح مواقع جديدة معروفة بال greenfields.

وفي السياق نفسه، ومنذ أن أعلنت رئيسة حكومة ولاية NSW الجديدة غلاديس بيريجيكليان أزمة السكن ضمن أولوياتها ، حتى بدأت تنهال علها النصائح حول كيفية حل هذه الأزمة. من بين هذه النصائح : Ads by Kiosked – الاتجاه إلى الغاء المديونية السلبية كما حصل في بريطانيا حيث أقرت الحكومة الجديدة خصم الضرائب على المديونية السلبية.

– جعل نسبة الضريبة واحدة لجميع أنواع المدخرات بدل من 50% ضريبة على الممتلكات.

– فرض ضريبة على منزل العائلة

– نقل المؤسسات الحكومية إلى Parramatta ضمن مشروع اللامركزية وذلك لتخفيف الضغط عن وسط المدينة

– التقليل من الشقق والإكثار من ال terrace houses كحل وسط بين الشقق الصغيرة والبيوت ذات الحدائق الخلفية الكبيرة

– التخفيف من الضرائب بدل الدفعة الأولى التي تؤمنها الحكومة لشاري أول منزل وهي بحدود ال10 آلاف دولار

رابط مختصر
2017-01-25 2017-01-25
أترك تعليقك
0 تعليق
admin