بالصور.. حلم العودة يراود ألف مسيحي نازح اثناء احتفال الميلاد بأربيل

بالصور.. حلم العودة يراود ألف مسيحي نازح اثناء احتفال الميلاد بأربيل
script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

بالصور.. حلم العودة يراود ألف مسيحي نازح اثناء احتفال الميلاد بأربيل

حضر أكثر من ألف عراقي مسيحي نازح قداسًا أقيم في أربيل بمناسبة عيد الميلاد أمس، وهم يحلمون بالعودة إلى قراهم التي هجّرهم منها تنظيم داعش، بعد ارتياح جزئي بدأوا يشعرون به أخيرًا، إثر تحرير بعض المدن المحيطة بالموصل.

وفي تعقيب من جانبه على العمليات التي تتم لدحر مسلحي داعش، قال بشار وردة، رئيس أساقفة الكلدان الكاثوليك في أربيل، إنه ولكي يتم القضاء على السرطان، تتطلب الحاجة الاستعانة ببعض التدابير المؤسفة، وهو ما يحدث في الحرب، التي يتم شنها ضد مقاتلي داعش، الذين ينظرون إلى المسيحيين على أنهم مجدفون وكفرة، وفق تقرير لبي بي سي.

وتساءل في الوقت نفسه: “ما هو الخيار الآخر الذي يمكن اللجوء إليه للتخلص من عنفهم، وأنت تراهم يرفضون التفاوض ويرفضون التحاور، ويرفضون منحك الحق في الحياة، ويرفضون التعامل معك كبشر؟”.

وشهدت كنيسة القديس يوسف في أربيل أجواء من التصفيق والزغاريد حين قال المطران بشار الكلام نفسه في قداس تكريس أقيم في الكنيسة بعد خضوعها لتحديث وتجديد شاملين.

هذا القداس حضره أكثر من ألف عراقي مسيحي، حيث تم ترديد بعض الترانيم السامية من جانب جوقة من الرجال والسيدات الذين ظهروا بأزياء موحدة، لونها أصفر شاحب.

كما شاركت مجموعة من فتيان وفتيات المذبح بأثواب لونها أحمر وأبيض للاعتناء برئيس الأساقفة أثناء إدارته للقداس، الذي أقيم باللغة الكلدانية، التي ترتبط باللغة الآرامية، التي كان يتم التحدث بها في الشرق الأوسط أيام المسيح.

ويتواجد في المدرسة الابتدائية التي يشرف عليها المطران بشار، أكثر من 400 طفل مسيحي ومسلم (60 % و40 % على الترتيب)، والتي لا يلقنهم فيها أية تعليمات دينية، وإنما يوجّههم ليتعلموا الطريقة التي يمكنهم أن يتعايشوا من خلالها مع بعضهم البعض، وأن يتفاهموا ليتمكنوا من مواصلة الدراسة مع بعضهم البعض، وكذلك أن يتقبلوا بعضهم البعض.

هنا علّق الأب بشار بقوله إن تلك هي الطريقة التي كان يعيش بها العراقيون سويًا في 2005، لكن السنوات العنيفة التي جاءت بعد ذلك هي التي تسببت في تدمير ذلك النمط المعيشي الذي كان يجمع بين المسيحيين والمسلمين بصورة متآلفة ومتحابة.

ولفت تقرير “بي بي سي” إلى كمّ العمليات والهجمات الشرسة التي استهدفت القساوسة والمواطنين المسيحيين في العراق خلال السنوات الأخيرة جراء ما شهدته البلاد من ظهور وتنامٍ كبير لتيارات الإسلام المتشدد، مثل القاعدة ومن ثم تنظيم داعش.

غير أنها اشارت في السياق نفسه إلى حقيقة بدء تغيير الأوضاع نوعًا ما في احتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد هذا العام، حيث سادتهم حالة من الارتياح النسبي، خاصة بعدما تم تحرير العديد من بلدانهم وقراهم الموجودة حول مدينة الموصل وتخليصهم من احتلال مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ذوي الفكر والنهج شديد التطرف.

رابط مختصر
2016-12-27 2016-12-27
أترك تعليقك
0 تعليق
admin