مموزيني: البغدادي أمر مسلحيه بتدمير الموصل قبل إنسحابهم منها

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

مموزيني: البغدادي أمر مسلحيه بتدمير الموصل قبل إنسحابهم منها

أكد مسؤول اعلام الفرع 14 من الحزب الديمقراطي الكوردستاني، سعيد مموزيني، اليوم الأحد، أن مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش وقادته يفرون من مدينة الموصل إلى سوريا،  مضيفاً إن زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، وجه أتباعه بتدمير مدينة الموصل قبل هروبهم منها، في حال لم يتمكنوا من الدفاع. وقال مموزيني لشبكة رووداو الإعلامية، إن “الأوضاع المعيشية داخل مدينة الموصل صعبة جداً، حيث يعاني السكان من قلة ساعات التزويد بالطاقة الكهربائية وإعتمادهم على المولدات، بسبب استخدام التنظيم كل الكهرباء المتوفرة في اعماله الخاصة”، مضيفاً “ان هناك نقصاً حاداً في كميات الأدوية مع غلاء أسعار الكميات القليلة المتوفرة منها وخاصة للأمراض المزمنة، ولا يمر يوم دون وفاة عشرات الأطفال بسبب ذلك، كما أن السكان يعانون من نقص المواد الغذائية في الوقت الذي يريدون فيه حفظ أكبر قدر ممكن من الغذاء تحسبا للمعركة المرتقبة”.

وأشار مموزيني الى أنه “فرّ اليوم 13 ارهابياً من داعش ثلاثة منهم يحملون لقب أمير من الموصل الى مدينة الرقة السورية، كما أن مسلحي التنظيم يدركون ان تحرير المدينة باتت مسألة وقت فقط، لذا فإنهم يقومون بنقل القطع الأثرية والذهب والأموال الى خارج الموصل”.

وأكد مسؤول اعلام الفرع 14 من الحزب الديمقراطي الكوردستاني، “في حال وجود مخرج من المدينة فإن الأهالي سينجون بأنفسهم ممن جحيم داعش الذي يقوم باعتقال واعدام المدنيين يومياً”، مبيناً أن “داعش يرغم المواطنين على المشاركة في المعارك، ففي الشهر الماضي قام باعدام أكثر من 200 شخص ممن رفضوا محاربة البيشمركة، ويقوم المواطنون الآن باخفاء الشباب عن انظار التنظيم خوفاً من اجبارهم على المشاركة في المعارك، مع فقدان آلاف الأشخاص من المدينة”.

وتابع “يوجد من 7 – 10 آلاف مسلح من داعش في الموصل، أغلبهم من العرب”، موضحاً “ان المسلحين الأجانب هم 135 مسلحاً من الدنمارك و5 بريطانيين، و115 كوردياً من اقليم كوردستان، و18 من كوردستان ايران، لكن القادة المتنفذين في التنظيم هم من الشيشان والتركمان في تلعفر”.

واشار الى “داعش حفر الانفاق تحسباً للمعركة المرتقبة، وفخخ معظم الأماكن في المدينة، وجهز الانتحاريين للعملية، لكن الاستراتيجية الجديدة للتنظيم كانت بارسال البغدادي تعليمات لمسلحيه في التنظيم تقضي بتدمير مدينة الموصل قبل هروبهم منها، في حال لم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم، بهدف قتل أكبر عدد ممكن من المواطنين بشكل جماعي”.

ويعتقد مموزيني “أن المعركة ستكون قصيرة وستتم هزيمة داعش، واذا ما اردنا السيطرة على الموصل فيجب تحرير المناطق المحيطة بالموصل، ويمكن استعادة بعشيقة وبرطلة وقرقوش وتلكيف بسهولة، لأن دفاعات داعش ستركز على وسط المدينة”.250374image1

رابط مختصر
2016-10-02 2016-10-02
أترك تعليقك
0 تعليق
admin