المالية النيابية: الفساد الحكومي رفع ديون العراق إلى 100 مليار دولار

2 أكتوبر 2016 157 مشاهدة آخر تحديث : الأحد 2 أكتوبر 2016 - 2:23 مساءً

Advert test

المالية النيابية: الفساد الحكومي رفع ديون العراق إلى 100 مليار دولار

250320image1 أكدت اللجنة المالية النيابية في البرلمان العراقي، أن حجم الديون الداخلية والخارجية على العراق بلغ أكثر من 100 مليار دولار، عازية ذلك إلى تفاقم ظاهرة الفساد الحكومي والسياسات الخاطئة. وكان مجلس الوزراء العراقي، أعلن يوم الثلاثاء الماضي 27-9-2016 أن حجم المديونية يقدر بـ 5.6 ترليون دينار.

لكن عضو المالية النيابية، ماجدة التميمي، نفت ذلك بالقول إن “العراق مطلوب الآن أكثر من 100 مليار دولار كديون داخلية وخارجية متراكمة بسبب الفساد الحكومي وسرقة المال العام”.

وأضافت التميمي أن “إتجاه الحكومة ماضٍ الى تخفيض الانفاق وهذا شيء جيد وإيجابي ولكن نأمل ان تقوم سوية مع البرلمان بخطوات اعداد الموازنة ويكون هناك تخفيضات اخرى في الانفاق لوجود صرف غير مبرر في كثير من النفقات السلبية وهذا ليس لانتقاد الحكومة وانما لتصحيح المسارات”.

وأشارت التميمي الى “أننا سنطرح الحلول حتى تستطيع الحكومة تخفيض الانفاق دون اللجوء إلى مزيد من الديون التي غرق فيها العراق ووصلنا بها الى نقطة الصفر قبل اتفاقنا مع دول نادي باريس وهذا لا يجوز فهناك سياسيات مالية ونقدية خاطئة في البلد يجب ان تصحح”.

وأوضحت أن “البرلمان لم يتسلم لحد الان مشروع قانون الموازنة المالية العامة للدولة لعام 2017” لافتة إلى أن “تحديد سعر برميل النفط في الموازنة بـ 42 دولاراً وكنا نفضل ان يكون 40 دولاراً على الاقل لعدم المخاطرة ونكون في الجانب الآمن مع تقلبات السوق”.

ويحتل العراق الصدارة بنسبة الفساد بين دول العالم ولعدة سنوات متتالية، ما دفع حشوداً من المواطنين الى الخروج في مظاهرات عارمة منذ تموز 2015 عمت العاصمة العراقية بغداد وعدداً من المحافظات الأخرى للضغط على الحكومة من أجل مكافحة الفساد وتقديم المتورطين إلى القضاء.

وكان مكتب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي أعلن توقيع العراق مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لإشراك محققين دوليين في ملفات الفساد الكبرى ذات الاولوية، فيما أوضحت بعثة الأمم المتحدة في العراق “يونامي” ان “برنامجها الانمائي سيعمل وفق بنود الاتفاقية على توظيف محققين دوليين للمساعدة في تدريب محققين عراقيين وتقديم المشورة لهم”.

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=9273