“إنّك تهتمّ بأمورٍ كثيرة.. إنَّما المطلوب واحد!” موقع زاخو

28 يوليو 2016 274 مشاهدة آخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2016 - 10:32 صباحًا

Advert test
image

“إنّك تهتمّ بأمورٍ كثيرة.. إنَّما المطلوب واحد!” موقع زاخو www.zaxota.com “وكانَ لِمرتا أُختٌ تُدعى مريم. فجَلَسَتْ عندَ قدَمَيّ الرَّبّ تسمع كلامَهُ. أمَّا مرتا فكانت مُنهمكةً بكثرةِ الخدمة، فجاءت وقالت: يا ربّ، أمَا تُبالي بأنَّ أُختي تركَتْني أخدُمُ وحدي؟ فقُلْ لها أن تُساعدَني. فأجاب الرّبُّ وقال لها: مَرتا، مَرتا، إنَّكِ تهتمّينَ بأمورٍ كثيرة، وتضْطَربين! إنَّما المطلوب واحد! فمريم اختارَتْ النَّصيب الأفضل، ولَن يُنزَع منها”. (لو 10: 38-42)

واضحٌ كان الرّبّ في كلامه، كلامٌ يدعونا فيه إلى الإصغاء المليّ إلى تعاليمه، نحن الذين ننهمك بالقشور الماديّة وننسى الجوهر المقدّس.

في البدء، خلق الله الكون والطّبيعة والحيوان وكلّلها بإنسان حكيم ناطق سلّمه مسؤوليّتها.

طمع الإنسان بهذه الأرض، وتمسّك بخيراتنا ومال إلى مغرياتها، فحجب نظره عن سبب وجوده الأساسيّ، وعن طريقة الاستمرار السّليم في الحياة التي منحها الله له.

رأى الإنسان نفسه بذلك ملكًا أرضيًّا حاكمًا، يتّخذ من الخطيئة سلاحًا يقوده في دروب الظّلمة ومن الكبرياء مرافقًا حاميًا دائمًا.

فقليلًا ما يتذكّر الإنسان خالقه بالشّكل الصّحيح، إذ يستقبل الله في حياته بشكل فوضويّ، يبادله حضوره بمظاهر مرحّبة سطحيّة تلهيه عن المكمن الأساسيّ السّامي في حين أنّ المطلوب بسيط وسهل.

يجدر بالإنسان الذي طرق الله باب قلبه أن يفتح الباب برويّة وقناعة، أن يستقبل كلام الرّبّ بآذان صاغية متأهّبة للإرتواء من ماء الحياة والحقّ الذي به يُكمل الإنسان دربه الأرضيّة الفانية لينال السّعادة الأبديّة.

ينبغي على الإنسان أن يعي اهتمامًا لأبجديّة الخلاص التي يتفوّه بها الرّبّ وأن ينتبه انتباهًا كاملًا لتعاليمٍ تمثّل خبز الحياة الشّافي.

إنهماكاتنا اليوميّة وأشغالنا “الضّروريّة” وإنجازاتنا “الخارقة” تخرق هدوء روحنا وإصغاء آذاننا وصمت لساننا لتبعدنا شيئًا فشيئًا، عن قصد أو غير قصد، عن عمق القداسة.

لنحتفل إذًا بيسوع في قلوبنا ولْنُزِل أقنعة الفوضى الفاضية عن أجسادنا ووجوهنا وأرواحنا التّائقة إلى الخلاص الأبديّ.

موقع زاخو www.zaxota.com

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=8710