الدولة الإسلامية ( داعش ) تفجر جسرا هاما لتعطيل معركة الموصل ( جسر السلاميه )

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

الدولة الإسلامية ( داعش ) تفجر جسرا هاما لتعطيل معركة الموصل ( جسر السلاميه )

التنظيم الإرهابي يقوم بتفجير جسر يربط بين مدينتي الموصل وكركوك بالتزامن مع إعلان رئيس الوزراء العراقي تقريب موعد انطلاق عملية تحرير الموصل. ميدل ايست أونلاين الموصل( العراق) – أفاد مصدر عسكري عراقي الثلاثاء بان تنظيم الدولة الإسلامية فجر جسرا يربط بين مدينتي الموصل وكركوك لإعاقة حركة القوات العراقية خلال عملية تحرير مدينة الموصل (400 كم شمالي بغداد).

وقال العميد عبد الكريم السبعاوي من قيادة عمليات نينوى إن “عناصر داعش قامت بتفجير جسر السلامية الذي يربط مدينتي الموصل وكركوك خشية تقدم قوات البيشمركة والقوات العراقية مع بدء انطلاق عملية تحرير مدينة الموصل، مشيرا إلى أن جسر السلامية من الجسور المهمة لمدينة الموصل.

وأضاف أن عناصر التنظيم أقدمت أواخر العام الماضي على تفجير جسر حيوي آخر في منطقة السلامية جنوب شرقي الموصل خشية تقدم قوات البيشمركة من جهة الشرق للمشاركة في تحرير الموصل.

في الأثناء أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، “تقريب” الموعد المقرر لانطلاق معركة استعادة السيطرة على مدينة الموصل مركز محافظة، نينوى، من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، مؤكدًا أن الخطة الأمنية التي وضعت للمعركة “عراقية”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها العبادي، الإثنين، على هامش لقاءٍ عقده مع محافظ نينوى، وأعضاء مجلس المحافظة، وبثها التلفزيون الرسمي للبلاد.

وقال رئيس الوزراء “بعد الانتصارات الكبيرة التي حققناها أمام داعش، وجهت بتقريب الجدول الزمني لعمليات تحرير الموصل(دون الكشف عن تاريخ محدد)”، مضيفا “القوات الأمنية تمتلك حاليا الجاهزية وعنصر المناورة بعد أن تم تأمين طريق بري للقطعات العسكرية من (محافظة) صلاح الدين (شمال) باتجاه ناحية القيارة (جنوبي الموصل)”.

وأضاف مخاطباً أعضاء مجلس المحافظة، “جاء هذا الاجتماع، لإطلاعكم على ما يجري بشأن الاستعدادات لتحرير نينوى، الخطة التي وضعت عراقية، والتحالف الدولي دوره فاعل ومهم في مساعدتنا في منع انتقال داعش من سوريا إلى العراق”.

وتقود الولايات المتحدة الأمريكية، تحالفًا دوليًا مكونًا من أكثر من ستين دولة، يشن غارات جوية على معاقل داعش، في العراق وسوريا منذ ما يقارب العامين، كما تتولى قوات التحالف تقديم المشورة لقوات محلية في البلدين.

ودعا رئيس الوزراء إلى “ضرورة توحيد الموقف بين أهالي نينوى والحكومة الاتحادية وإقليم شمال العراق، لتحقيق نصر سريع على مسلحي تنظيم داعش في الموصل”، مشيرًا أن “التناقض بالمواقف وعدم الاتفاق سيقود إلى تأخير عملية التحرير، فضلا عن بذل مزيد من الضحايا”.

وبشأن التأخير في انطلاق عمليات استعادة الموصل، قال موفق الربيعي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، إن “الأمر متعلق باستكمال التحضيرات اللوجستية للمعركة والتنسيق مع اقليم شمال العراق”.

رابط مختصر
2016-07-27 2016-07-27
أترك تعليقك
0 تعليق
admin