زيارة سيادة المطران مار شليمون وردوني الى اريزونا

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

زيارة سيادة المطران مار شليمون وردوني الى اريزونا

وصل سيادة المطران مار شليمون وردوني الى فينيكس اريزونا في زيارة تستمر ثلاثة ايام للاحتفال بقداس المناولة الاولى واللقاء بمؤمني كنيسة اريزونا الكلدانية والذين يزيد عددهم على 1000 عائلة كلدانية. كان في استقبال سيادته في مطار سكاي هاربر حضرة الخوراسقف فيليكس الشابي راعي خورنة مار اوراها الكلدانية ولفيف من اعضاء مجلس الخورنة والشمامسة الاعزاء. بعدها توجه سيادته الى كنيسة مار اوراها في سكاتسديل حيث كان الاب رويال حنوش معاون راعي الخورنة يختم القداس اليومي للشهر المريمي. قام سيادة المطران مار شليمون ببركة القربان ضمن فعاليات تساعية القربان المقدس والتي تختتم يوم عيد قلب يسوع الاقدس. بعد ذلك توجه الحضور المتكون من جماعة الخدمة في الخورنة، ممثلين عن: اعضاء مجلس الخورنة، ومعلمو التعليم المسيحي، والشمامسة، ولجنة مشروع الكنيسة، واعضاء اخوية قلب يسوع الاقدس، والمتطوعين واعضاء المجالس السابقة …واخرين، وتوجهوا الى قاعة الكنيسة. في القاعة قام الشمامسة بتلاوة صلاة “بعي من مريا وصلى قذماو” وقام سيادة المدبر الرسولي باعطاء البركة للحضور، ثم تلاوة الصلاة على الطعام واقتسام عشاء المحبة. بعدها رحب الخوراسقف فيليكس بسادة المطران شليمون وردوني في زيارته الاولى الى اريزونا، وثمن حضوره بين اهله وكنيسته في اريزونا وعن فرحته بلقاء سيادته واستعداده المباشر للخدمة بتقديم الاسرار المقدسة لابناء الابرشية. ثم القى سيادة المطران مار شليمون كلمة الى لجان الكنيسة حثهم فيها على روح الخدمة المتفانية المجانية من دون مقابل لان الرب سيعطي 100 و60 و30 ضعف لما يقدموه له. كما واكد على المحبة في الخدمة وثقدير وثمين الاخر دون الغائه. كما ذكّر سيادته بتقديم الاقتراحات البناءة في الكنيسة والابتعاد عن كل شيء هدام وسلبي. فان كان ابناء الكنيسة متحابين ومتكاتفين فعندما يتقدموا الى الكاهن او الاسقف بمطلب فبالتاكيد سيعطي لهم اذان صاغية، وبعكسها فان الجهود ستتشتت وستتالم الكنيسة. كما نوه سيادته كثيرا عن دوره في خدمة الابرشية على انه دور تكاتف وتضامن وخدمة بمحبة واحترام الاخر واحترام ومراعاة قوانين الكنسية من اجل ان نكون كلنا كنيسة واحدة فلا يمكن لابرشية او اخورنة او جماعة ما، ان تنفرد لوحدها دون سائر جسم الكنيسة. كما ذكر سيادته مرارا ان لا ننسى اخوتنا في العراق المتالمين والمضطهدين وان نرافقهم في دعواتنا وصلواتنا ان يرعاهم الرب في مسيرتهم الايمانية. بعد كلمة سيادته المسهبة فتح باب النقاش حول بعض الامور منها: طلب بناء كنيسة جديدة في اريزونا، مسالة تجديد القداس الكلداني، ووضع المسيحيين ومستقبلهم في العراق…الخ. وقد اعطى سيادته اجوبة مسهبة وموضحة عن كل موضوع. هذا وختمم سيادته اللقاء بصلاة البركة قبل ان يغادر الجميع ثم التقاط الصور التذكارية مع سيادته. وهذا جانب من بعض صور الحدث.

رابط مختصر
2016-05-31 2016-05-31
أترك تعليقك
0 تعليق
admin