الفاتيكان تمنح الرئيس مام جلال ميدالية البابا فرانسيس

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

الفاتيكان تمنح الرئيس مام جلال ميدالية البابا فرانسيس

عشتارتيفي كوم- PUKmedia/

استقبل الرئيس مام جلال اليوم الخميس 2016/5/5، بمكتبه الخاص في السليمانية، وبحضور هيرو ابراهيم احمد عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، سيادة المطران البرتو اورتيغا سفير الفاتيكان في الأردن والعراق والوفد المرافق له، المؤلف من المطران يوسف توما رئيس اساقفة كركوك والسليمانية وصفا صباح الرئيس الموحد للكلدان في العراق والعالم وآمانج نجيب  شمعون عضو مجلس محافظة السليمانية وعدد آخر من الاساقفة. في مستهل اللقاء، اعرب سفير الفاتيكان عن سروره بلقاء الرئيس مام جلال والتحسن الملحوظ الذي شهدته صحة سيادته ناقلا تحيات البابا فرانسيس الى فخامته. السفير اورتيغا، اشار الى اهداف زيارته الى كوردستان، مسلطا الضوء على دور الرئيس مام جلال في تقوية جسر العلاقات بين الجانبين وتعميق روح التعايش والمحبة بين المكونات الدينية، معربا عن سروره باقامة المراكز المسيحية في كوردستان نشاطاتها بحرية، مثمنا العمل الجماعي بين المكونات. وخلال اللقاء الذي حضره سعدي احمد بيره عضو المكتب السياسي مسؤول مكتب العلاقات العامة للاتحاد الوطني، وبهروز كلالي مسؤول مكتب علاقات الاتحاد الوطني في أنقرة، والسفير الدكتور محمد صابر، سلطت الاضواء على الاهتمام الخاص للاتحاد الوطني الكوردستاني بالمسيحيين في كوردستان والعراق ودور الرئيس مام جلال التاريخي في تقوية الدعم ومساعدة المسيحيين في الاوقات الصعبة بجميع المناطق سواء في كركوك او بغداد او نينوى او البصرة او دهوك او السليمانية او اربيل وغيرها. وبهذا الصدد جدد المطران يوسف توما رئيس اساقفة كركوك والسليمانية تأكيده ان فخامة الرئيس مام جلال عامل مهم لضمان الاستقرار للعراق والعراقيين وضمنهم المسيحيين حيث لفخامته مكانة خاصة بينهم وغياب سيادته الحق ضررا كبيرا بجميع العراقيين وبالخصوص المسيحيين، مشيرا الى لقاءات الرئيس مام جلال المتكررة ودعمه ومساندته الدائمة للمسيحيين، وان التاريخ يشهد للرئيس مام جلال ومواقفه اتجاه المسيحيين وكافة المكونات الاخرى في العراق، لذلك، يعتقد المسيحيون ان الرئيس مام جلال محاميهم، مبينا ان مواقف الاتحاد الوطني الكوردستاني نحو المسيحيين كانت دائما ايجابية، داعما لمطاليبهم المشروعة بتوفير احتياجاتهم، تجسيدا لافكار ورؤى الرئيس مام جلال، مشيرا بدور السيدة هيرو ابراهيم احمد اثناء الهجوم الارهابي على كنيسة كركوك في عامي 2003 و 2004، والتي هرعت بدعمهم ومساعدتهم. كما اشار المطران توما الى عمق العلاقات بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والمراكز المسيحية في جميع المجالات، وان المسيحيين يجدون دوما الدعم والمساندة من الاتحاد الوطني الكوردستاني. وفي ختام اللقاء منح سفير الفاتيكان في العراق والاردن ميدالية البابا فرانسيس وهدايا آخرى لفخامة الرئيس مام جلال والسيدة هيرو ابراهيم احمد. من جانبه أعرب الرئيس مام جلال عن سعادته بهذه الزيارة شاكرا الوفد الضيف على المشاعر النبيلة والاخوية.

– See more at: http://www.ishtartv.com/viewarticle,67809.html#sthash.YDBlEeAg.dpuf

رابط مختصر
2016-05-06 2016-05-06
أترك تعليقك
0 تعليق
admin