أيها الشعب المسيحي المؤمن الأحباء في فانكوفر، أبناء رعية القديسة مريم العذراء الكلدانية الغيارى

script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

imageقَالَ يَسُوعُ لِسِمْعَانَ بُطْرُسَ: «يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، أَتُحِبُّنِي أَكْثَرَ مِنْ هؤُلاَءِ؟» قَالَ لَهُ: «نَعَمْ يَا رَبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي أُحِبُّكَ». قَالَ لَهُ: «ارْعَ خِرَافِي». …………………………………… (إنجيل يوحنا 21: 15)

أيها الشعب المسيحي المؤمن الأحباء في فانكوفر، أبناء رعية القديسة مريم العذراء الكلدانية الغيارى. أرفع إليكم طلبتي ودعوتي القلبية، بتقديم صلواتنا وتضرعاتنا في هذا الشهر المريمي المبارك وتخصيصها على نية المطران مار عمانوئيل شليطا (راعي ايبارشية مار أداي الكلدانية في كندا) السامي الأحترام وأبناء الرعايا الكلدانية الأعزاء. لكي ما الرب يحفظه ذخرا وعزة لجاليتنا الكلدانية في كندا، وينعم عليه بالصحة والعافية الدائمة، طالبين من الروح القدس وشفاعة أمنا مريم العذراء أن ترافق كل خطواته في سبيل خدمة أبناء جاليتنا الكلدانية المتعطشين الى مثال القديس الروحاني، والراعي الغيور، والأب الحنون، الذي يتعامل برفق ومودة مع ابنائه. ونحن ممنونون لله وله ايضا على كل الانجازات العظيمة، والانطباعات الرائعة، والحضور المتميز، والشخصية المحبوبة، والابتسامة الشفافة، والكلمات الطيبة والمشجعة الممتلئة بالمحبة، التي زرعها في قلوب مؤمنينا. نسأل الرب الباري عزه وجل، أن يقويه ويعضده ويشد من عزيمته من أجل ان يرعى ويرشد جميع الخراف الى حظيرة المسيح الخلاصية الشاملة: كَرَاعٍ يَرْعَى قَطِيعَهُ. بِذِرَاعِهِ يَجْمَعُ الْحُمْلاَنَ، وَفِي حِضْنِهِ يَحْمِلُهَا، وَيَقُودُ الْمُرْضِعَاتِ» (اشعياء 40: 11). لنتذكره في صلواتنا وطلباتنا المستمرة في هذا الشهر المريمي المبارك. وصلاة القديسة مريم العذراء أم المعونة الدائمة تحميه وتحرسه من أجل عطاء أكثر في حقل الرب وخدمة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية المسكونية وخلاص النفوس. مرنمين مع المزمر القائل: «الرَب رَاعِيَّ فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ، فِي مَرَاعٍ خُضْرٍ يُرْبِضُنِي، إِلَى مِيَاهِ الرَّاحَةِ يُورِدُنِي، يَرُدُّ نَفْسِي، يَهْدِينِي إِلَى سُبُلِ الْبِرِّ مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ، أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ الْمَوْتِ لاَ أَخَافُ شَرًّا، لأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي، عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي، تُرَتِّبُ قُدَّامِي مَائِدَةً تُجَاهَ مُضَايِقِيَّ. مَسَحْتَ بِالدُّهْنِ رَأْسِي، كَأْسِي رَيَّا، إِنَّمَا خَيْرٌ وَرَحْمَةٌ يَتْبَعَانِنِي كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، وَأَسْكُنُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى مَدَى الأَيَّامِ.» (المزمور 23) ………………………… الأب أيوب شوكت أدور خادم رعية القديسة مريم العذراء الكلدانية/ فانكوفر موقع زاخو www.zaxota.com

رابط مختصر
2016-05-03
أترك تعليقك
0 تعليق
admin