إذا أردت الارتقاء إلى الله فكن إنساناً

إذا أردت الارتقاء إلى الله فكن إنساناً
script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

1013336_909381239147624_8211844921361072755_n ********************************************** يفهم الكثير منّا أنه من أجل إرضاء الله فأن عليه ممارسة الطقوس الدينية ( الصلاة ، الصوم ، تقديم الذبائح ، ايقاد الشموع …… الخ ) …. نعم هذا جزء من الواجبات تتعلق بعلاقة الفرد مع الله . لكن هل فكرت ” ماذا يرضي الله ويجعلني قريباً منه ؟ ” الجواب لكي ترتقي إلى الله يجب ان تكون انساناً … إذاً عليك ان تحقق علاقتين متوازنتين متساويتين في الأهمية وهي ( علاقتك مع الله وعلاقتك مع الإنسان الآخر ) فأن حققت واحدة وقصرت في الأخرى فكأنك قصرت في الاثنتين ” سأل أحد علماء الشريعة يسوع … يا معلم ما هي أعظم وصية في الشريعة ؟ فأجابه : ( متى 22 : 37 – 41 ) (( احب الرب إلهك بكل قلبك ، وبكل نفسك ، وبكل عقلك . هذه هي الوصية الأولى والعظمى . والوصية الثانية مثلها : أحب قريبك مثلما تحب نفسك . على هاتين الوصيتين تقوم الشريعة كلها وتعاليم الأنبياء ))

رابط مختصر
2016-02-18
أترك تعليقك
0 تعليق
admin