اليوبيل الفضي للرسامة الكهنوتية للأب سامي الريس

14 يناير 2016 290 مشاهدة آخر تحديث : الخميس 14 يناير 2016 - 4:56 مساءً

Advert test

اليوبيل الفضي للرسامة الكهنوتية للأب سامي الريس

اليوبيل الفضي للرسامة الكهنوتية للأب سامي الريس

“فرحي هو الرب وحياتي تركض إليه. هذا هو طريقي الرائع.” (أناشيد سليمان)

بحضور حشد كبير من مؤمني إرسالية مار بطرس في مدينة ميونخ الألمانية ومؤمني مناطق أخرى امتلأت بهم الكنيسة أحتفل الأب سامي الريس باليوبيل الفضي لرسامته الكهنوتية التي جرت يوم ١١ كانون الثاني ١٩٩١ على يد مثلث الرحمة مار روفائيل الأول بيداويد في كاتدرائية مار يوسف في بغداد. وبحضور بعض أخوته الكهنة الكلدان القادمين من بعض الدول الأوربية المختلفة كالأب موزارت والأب فارس توما راعي خورنة مار أبا في الدنمارك والأب إيهاب البورزان راعي الكنيسة الكلدانية في النمسا والأب مهند الطويل راعي خورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية، أحتفل الأب سامي بالقداس الإلهي يوم الأحد ١٠ كانون الثاني ٢٠١٦ شاكرًا الله الأب على كافة النعم التي غمره بها طوال سنين خدمته، ومقدمــًا الذبيحة الإلهية على نية كل الخورنات التي خدم بها والدير الكهنوتي الذي عمل فيه كمعاون ومدير لسنوات عديدة وشكر كل من أثر على دعوته الكهنوتية من أهله وعائلته وأخوته الكهنة. هذا ويذكر بأن الأب سامي أستلم الكثير من الرسائل المهنئة والمباركة له من الكثير من المطارنة والكهنة وقد خصه غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو برسالة تهنئة لهذه المناسبة المباركة يباركه فيها على جهوده في خدمة الكنيسة ويحثه على الأستمرار في خدمة شعب الرب بحبٍ وأخلاص. بعد القداس الإلهي أجتمع الجمع المؤمن في قاعة الكنيسة ليحتفلوا بهذه المناسبة بكل عفوية ومحبة وينشدوا بأفواههم أحلى الأغاني المملوءة فرحـًا وبهجة ويتقاسموا وجبة المحبة ويباركوا أعضاء الكنيسة على وجود كاهنهم فيما بينهم.

شكر الأب سامي كل من ساهم في أنجاح الأحتفال هذا وجعله يزهو بأبهى حلة وخص بالذكر جمع الشمامسة والجوقة التي أصدحت بأصواتها ورتلت أروع التراتيل وشبيبة الكنيسة التي نظمت الأحتفال وأشرفت عليه في قاعة الكنيسة.

شارك على: Post on Facebook Facebook Add to your del.icio.us

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=5029