البطريرك ساكو يحتفل بالقداس في كنيسة الرسولين بحي الميكانيك بمناسبة تذكار الرسولين بطرس وبولس

9 يناير 2016 218 مشاهدة آخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 12:11 صباحًا

Advert test

البطريرك ساكو يحتفل بالقداس في كنيسة الرسولين بحي الميكانيك بمناسبة تذكار الرسولين بطرس وبولس

اعلام البطريركية

احتفل ظهر الجمعة 8 كانون الثاني 2016 غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بالقداس الالهي في كنيسة الرسولين بطرس وبولس بحي الميكانيك، عاونه فيه سيادة المطرانين المعاونين مار شليمون وردوني ومار باسيليوس يلدو والأب توماس بهنام كاهن الرعية.

وفي عظته شكر غبطته الاب توماس على خدمته وشكر المؤمنين على بقائهم وثباتهم وتعلقهم بالكنيسة بالرغم من الظروف القاسية التي واجهوها ولا يزال..

كنيستنا مضطهدة ومتألمة وقلقة مثلما كانت كنيسة روما بسبب ظلم نيرون الذي يسميه سفر الرؤيا بالوحش، واليوم لنا وحش آخر اكثر فتما هو داعش والمتشددون .. امام هذا الاضطهاد بطرس يترك المدينة، يهاجر) ويلاقيه يسوع في اتجاه معاكس، أي يعود الى روما ويسأله بطرس الى اين انت سائر” كوفاديس” فيجيب يسوع: الى روما لا بشر بالإنجيل.. انذاك فهم بطرس البلاغ فعاد بطرس الى روما لمواصلة البشارة حتى الاستشهاد… هذا الموقف يطرح علينا سؤالا: اذا هاجرنا نحن فمن يبشر بإنجيل الفرح؟ كما ذكر غبطته انه والاسقفان المعاونان خدموا في هذا الرعية الواقعة في حرم المعهد الكهنوتي وكان فيها نحو 3000 عائلة قبل سقوط النظام، اما اليوم قلم يبق منها سوى 400 عائلة !

شيد هذه الكنيسة المثلث الرحمات البطريرك بولس الثاني شيخو سنة 1986 لتكون كنيسة فيها يتمرس تلاميذ المعهد الكهنوتي على العمل الراعوي وعهدت ادارتها الى مدير المعهد الكهنوتي.

هذه الكنيسة شهدت أول مأساة اطالت المسيحيين بعد سقوط النظام والاحتلال الأمريكي للعراق ففي 4/8/2004 فجرت سيارتان مفخختان في فناء الكنيسة وراح ضحيتها العديد من الأشخاص ومن ضمنهم شاب وشابة كانا مخطوبين ويستعدان للزواج.

حاليا المعهد الكهنوتي نقل الى أربيل، وطلب غبطة البطريرك ساكو ان ترتب البناية الى شقق سكنية للعائلات الفقيرة لمساعدتها وحاليا تسكن فيها مجانا 16 عائلة مسيحية متعففة أو مهاجرة.

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=4904