العراق امام ازمة اقتصادية حادة.. ومقاتلة داعش ابرز التحديات

9 سبتمبر 2015 336 مشاهدة آخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 1:50 مساءً

Advert test

العراق امام ازمة اقتصادية حادة.. ومقاتلة داعش ابرز التحديات

لم يعد خافيا بأن الازمة المالية التي يعاني منها العراق اثر انخفاض اسعار النفط قد تشكل تهديدا واضحا للحرب التي تشنها القوات العراقية ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” داعش .

وغالبا ما تتأخر رواتب جنود الجيش العراقي ومقاتلي الحشد الشعبي لعدة اشهر ما يعكس اثر الازمة التي قد تنهك قدرة القطعات العسكرية على الاستمرار طويلا في مقارعة تنظيم الدولة .

وتوقع الخبير الاقتصادي عبدالله الجبوري، بأن الانخفاض الحاد في اسعار النفط لا يقتصر تأثيره على المؤوسسة العسكرية فحسب بل قد يتعرض العراق خلال الاشهر القريبة لانهيار اقتصادي تمنعه من النهوض مجددا .

وتحدث الجبوري، لشبكة رووداو الاعلامية، ان “الحكومة العراقية عاجزة حاليا الاستفادة من صادرات النفط ازاء الانخفاض الكبير باسعار النفط”.

وحذر الخبير في الشؤون الاقتصادية العراقية ان العراق مقبل على كارثة اقتصادية لا تشمل فقط الهيئة العسكرية بل جميع قطاعات الدولة .

وحول تأثير الازمة المالية على قدرة القوات العراقية على محاربة داعش لفت الجبوري الى ان ” الاهمال الحكومي” للازمة الراهنة قد تشل العمليات العسكرية ويصبح من الصعب بالامكان مواجهة داعش .

ونقلت صحيفة ستارز اند ستربس (Stars and Stripes) الأميركية، عن السفير العراقي في الولايات المتحدة، لقمان فيلي، حديثه إن “قدرة العراق على محاربة مسلحي تنظيم داعش تأثرت بالأزمة المالية التي تركت حكومة بغداد تعمل على تلبية الاحتياجات العاجلة فقط”، عاداً أن “عدم قدرة الحكومة على تسديد رواتب الجنود والمتطوعين في أوقاتها قد تؤثر على معنوياتهم وتعيق التقدم في سير العمليات لاسترجاع مناطق مهمة احتلها ذلك التنظيم” .

وأضاف فيلي، إن “الأزمة المالية ناجمة عن الهبوط الحاد في أسعار النفط العالمية”، لكنه أقر بـ”فشل الحكومة نتيجة اعتمادها على موارد النفط فقط وبطء عملية معالجة الفساد، مثل ظاهرة الموظفين الفضائيين في دوائر الدولة الموجودون بأسمائهم على الورق، في حين يقوم مرؤوسيهم بوضع الرواتب المخصصة لهم في جيوبهم” .

وتنظيم “الدولة الاسلامية” داعش يعاني الاخر اثر انخفاض اسعار النفط وتمثل ذلك بعدم قدرته على توزيع رواتب مسلحيه في مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى) خلال الاشهر الثلاثة الماضية .

وتجري بمحافظة الانبار في الوقت الراهن عمليات عسكرية بهدف مقاتلة تنظيم داعش والذي سيطر على مدينة الرمادي (110 كيلومتر غرب العاصمة بغداد) في الـــ من ايار الماضي .1

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=2533