ابرشية البصرة الكلدانية

2 سبتمبر 2015 487 مشاهدة آخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 1:59 مساءً

Advert test

ابرشية البصرة الكلدانية

ابرشية البصرة الكلدانية

سنحاول تسليط الضوء على ابرشياتنا الكلدانية في مقالات متتابعة على الموقع البطريركي الرسمي، واليوم سوف نبدأ من البصرة.

تعتبر ابرشية البصرة من الابرشيات العريقة والقديمة، حيث انتشرت المسيحية في البصرة وجنوب العراق منذ منتصف القرن الثاني الميلادي وسرعان ما اصبحت واحدة من الابرشيات الكبرى في كنيسة المشرق (فرات ميشان)، ومنها انطلق المسيحيون الى الخليج العربي. لقد صمدت المسيحية فيها على الرغم من الصعوبات التي واجهتها حتى العقدين الاخيرين من القرن العشرين حيث ارغمت الحروب المسيحيين على مغادرة البصرة، فهجرها اكثر من 2500 عائلة كلدانية، ولم يبق فيها اليوم سوى 170 عائلة في البصرة و18 في العمارة وعوائل متفرقة في قلعة صالح والناصرية وام قصر وغيرها عدا الموظفين القادمين من بغداد والشمال والأجانب. وهناك عائلات غير مستقرة بين فترة واخرى قادمة من مناطق اخرى من العراق ثم تنتقل.

خدم هذه الابرشية العديد من الاساقفة والاباء الكهنة والاخوات الراهبات، ونذكر بشكل خاص: المطران حنا نيسان 1936 المطران يوسف كوكي 1952 المطران جبرائيل كني 1966 المطران اسطيفان كجو 1980 المطران يوسف توماس 1984 المطران جبرائيل كساب 1996

يخدم هذه الابرشية في الوقت الحاضر مطران مع خور أسقف وكاهن:

سيادة المطران مار حبيب هرمز النوفلي، من مواليد باقوفا 28 شباط 1960، درس في كلية علوم الموصل – قسم الجيولوجي وحصل على الماجستير سنة 1989. دخل المعهد الكهنوتي البطريركي ودرّس في كلية بابل ومعهد التثقيف المسيحي، ورُسِمَ كاهنًا سنة 1998 وتعيّن في خدمة كنيسة مار كوركيس في بغداد وعمل ايضاً في مجلة بين النهرين ونجم المشرق والمحكمة الكنسية كمسجل ومحامي. ثم خدم الإرسالية الكلدانية في بريطانيا منذ عام 2004، ما يقارب 10 سنوات ولحين انتخابه اسقفاً لأبرشية البصرة ورسامته في 24 كانون الثاني 2014 .

الخور اسقف عماد عزيز رزوق البناء، من مواليد البصرة 5/1/1959 البصرة. اكمل الدراسة الاعدادية ودخل المعهد الكهنوتي البطريركي وحصل على بكالوريوس في اللاهوت. ارتسم كاهناً في 22/6/1986 وخدم المؤمنين في ابرشية البصرة ولا يزال.

الاب آرام صباح بانو، من موليد 1/1/1987 تللسقف، تخرج من الاعدادية المهنية، قسم التدفئة والتبريد. بعدها دخل المعهد الكهنوتي البطريركي وحصل على بكالوريوس في اللاهوت. ارتسم كاهناً في تللسقف 9/9/2011.

كنائس الابرشية: 1-    كنيسة مار افرام، بجانبها المطرانية وتقام فيها القداديس وصلوات الصباح والمساء والوردية كل يوم. اما في يوم الأحد والأعياد فيقام قداس صباحي ومسائي.

2-    كنيسة مار يوسف (ليست ملك صرف بل تابعة للموانئ وهي متروكة تنتظر الإعمار) وتسكنها عائلات فقيرة.

3-    كنيسة مار توما (متروكة تنتظر الإعمار الموعود به من قبل ديوان الوقف والدولة) وفيها تسكن عائلات فقيرة ايضاً.

4-     كنيسة سيدة البشارة (تحولت الى روضة رسمية تضم حوالي 250 طفل وطفلة، وايضا تسكن فيها عائلات فقيرة.

5-    .كنيسة مار بيوس (متروكة تنتظر الإعمار الموعود به من قبل المحافظة) وتسكن فيها عائلات فقيرة.

6-    كنيسة مريم العذراء المحبول بها بلا دنس اصلي (متروكة) وتسكن فيها عائلات فقيرة.

7-    كنيسة مريم العذراء ام الاحزان، في العمارة (يقام القداس كل اسبوعين اضافة الى الأعياد).

هذا بالإضافة الى المقبرة الكلدانية. وهناك دير للراهبات الكلدانيات، ودير لراهبات التقدمة يشرفون على الروضة والتعليم المسيحي للأطفال.

اللجان العاملة في الابرشية: 1-    لجنة الأوقاف: تجتمع كل اسبوع بحضور المحامي لمتابعة ادارة العقارات وصيانة الكنائس .

2-     اللجنة المالية: لإدارة اموال الابرشية وتنظيم الصادر والوارد من خلال المحاسب.

3-    اللجنة الراعوية: وتهتم بشؤون العائلات راعوياً ومساعدتهم ماديا ومعنويا ومنها اخوية السامري الصالح المسكونية. وهناك 19 عائلة فقيرة تسكن في بيوت تعود الى الأبرشية.

4-    اللجنة الثقافية: وتهتم بالأمور الثقافية المتنوعة، ومنها المكتبة وتتضمن 3500 كتاب و31 دورية، كذلك يوجد خزانة للتحف تتضمن 130 كتاب نادر، (الروضة 250  طفل، التعليم المسيحي 70 طالب، الدورات 50 مشارك ومنها اخوية مريم) كما وتهتم الأبرشية باستضافة الوفود الكنسية القادمة الى البصرة او لزيارة اور. وفي المطرانية متحف يضم عشرات التحفيات التي يعود بعضها الى القرن الثامن عشر والتاسع عشر.

5-    اللجنة الطقسية (والروحية): وتنظم الإحتفالات الليتورجية، اضافة الى الجوقة ولقاءات الصلاة. تقام يوميا صلوات تتضمن صلاة الصباح والمساء والوردية.

6-    لجنة التنسيق مع الكنائس الأخرى (السريان الكاثوليك والأرثوذكس والأرمن والإنجيليين) حيث مجموع عددهم يبلغ ما يقارب 200 عائلة فقط. والتنسيق ايضاً مع الصابئة المندائيين.

ومن الجدير بالذكر ان الأبرشية تهتم ايضا بالكلدان الشيعة الذين منذ اكثر من عشرة سنوات انظموا في فريق يتعمق في الثقافة الكلدانية وشؤون الكنيسة الكلدانية في الناصرية ويبلغ عددهم اكثر من 700 من المثقفين والمثقفات برعاية الدكتور علي الكلداني.

المصدر :http://www.zaxota.com/?p=2324